منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    تأويل رؤيا أختلاف الإنسان وأعضائة ..

    شاطر

    فوزى العمروسى
    المدير العام
    المدير العام

    1 : 1
    عدد المساهمات : 613
    نقاط : 1852
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 56
    الموقع : منتديات رحيق الزهور

    تأويل رؤيا أختلاف الإنسان وأعضائة ..

    مُساهمة من طرف فوزى العمروسى في السبت 5 يناير 2013 - 22:23

    الباب الثانى والعشرون
    تفسير الأحلام لأبن سيرين

    فى تأويل اختلاف الإنسان
    وأعضائه واحداً واحداً
    على الترتيب



    قالت الأستاذ أبو سعد رحمه اللهّ : بشرة الإنسان وجلده ستره.
    وسواد البشرة في التأويل سؤدد في ترك الدين فمن رأى كأنّه اسودّ وِجهه وهو لابس ثياباً بيضاً دلت رؤياه على أنّه يولد ابنة لقوله تعالى: " وإذا بُشرَ أحَدُهُمْ بالأنْثَى ظلَّ وجهه مُسْوَدّاً " .
    وقد رأى أمير المؤمنين المهدي رحمه الله في منامه كأنّ وجهه أسود فانتبه مذعوراً ودعا بإبراهيم بن عبد الله الكرماني فأنهض إليه من الشيرجان فقص عليه رؤياه فقال: سيولد لك ابنة وتلا هذه الاية فولدت له من ليلته ابنة ففرح من ذلك وأحسن جائزته.
    فإدن رأى أنّ وجهه اسود وثيابه وسخة دلت رؤياه أنّه يكذب على اللهّ.
    فإن رأى كأنّ وجهه أسود مغبر دلت رؤياه على موته.
    وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت رجلاً أسود ميتاً يغسله رجل عليه.
    فقال أما موته فكفره وأما سواده فماله وأما هذا القائم يغسله فإنّه يخادعه ماله.
    وحكي أنّ رجلاً قال لابن سيرين: رأيت كأنّ رجلاً معلق من السماء بسلسلة ونصف بدنه أسود ونصف بدنه أبيض وله ذنب كذنب الحمار.
    قال ابن سيرين : أنا ذلك الرجل أما نصف بدني الأبيض فورد لي بالنهار والنصف الأسود ورد الليل والسلسلة التي علقت بها من السماء فذكر مني يصعد أبداً إلى السماء وأما الذنب فدين يجتمع علي ومؤتي فيه فكان كما عبره.
    ٍوقيل : إنّ الشجاع إذا رأى في منامه أنّ وجهه أسود دل ذلك على أنّه يصير جباناً.
    وأتى ابن سيرين رجلٌ فقال: إني خطبت امرأة فرأيتها في المنام سوداء قصيرة.
    فقال أما سوادها فمالها وأما قصرها فقصر عمرها فلم تلبث إلا قليلاً حتى ماتت وورثها الرجل.
    وروي أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في المنام امرأة سوداء ناشرة الرأس خرجت من المدينة حتى أقامت بالجحفة فأولها النبي صلى الله عليه وسلم بأنّ وباء المدينة انتقل إلى الجحفة.
    وحكي أنّ رجلاً رأى كأنّه أهدي إليه غلام نوبي فلما أصبح أهدي إليه عدل فحم.
    ومن رأى نسوة زنجيات قد أشرفن عليه فإنّه يشرف عليه خير لرؤيتهن.
    والكبير شريف ولكن من جنس العدو.
    وحمرة اللون وجاهة وفرح وقيل إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبها عزاً.
    وصفرة اللون مرض وقيل من رأى وجهه أصفر فاقعاً فإنّه يكونِ وجيهاً في الآخرة ومن المقربين وأما بياض اللون فمن رأى كأنّ وجهه أشد بياضاً مما كان حسن دينه واستقام على الإيمان.
    فإن رأى أنّ لون خده أبيض فإنّه ينال عزاً وكرماً.
    وحكي أنّ رجلاً شاباً رأى كأنّ وجهه قد لطخ بالحمرة مثل النساء وكأنّه قاعد في مجمع النساء فعرض له من ذلك أنّه زنى فافتضح.
    وأما الرأس :
    في التأويل فرأس الإنسان الذي هو تحت يده ورأس ماله وجدّه فمن رأى كأنّ رأسه أعظم مما كان زاد شرفه.
    ومن رأى كأنّ رأسه أصغر مما كان نقص شرفه.
    ومنِ رأى كأنّ له رأسين أو ثلاثة فإنّه ينال ظفراً بالأعداء وإن كان مبارزاً.
    وإن كان فقيراَ استغنى وإن كان غنياً يكون له أولاد بررة وإن كان عزباً يتزوج وينال ما يريد.
    فإن رأى تاجر كأنّه منكوس الرأس خسر في تجارته.
    فإن رأى الرجل أنّه منكوس الرأس معلق طال عمره في جهد وتوبيخ لقصة هاروت وماروت فإن رأى كأنّه منكوس الرأس منحن في ملأ فإنه قد عمل خطيئة وهونادم عليها تائب منها.
    وأصل هذه الرؤيا تدل على طول العمر لقوله تعالى: " ومَنْ نُعَمِّرهُ نُنَكِّسْه في الخَلْقِ " .
    وقيل من رأى رأسه مقلوباً فإن ذلك يدل فيمنِ يريد سفراً على مانعِ يمنعه من خروجه على أنّه لا يرى ما يتمنّاه عاجلاً لكن آجلاً.
    ويدل لمن كان مسافراً غريباً على رجوعه إلى بلده بعد إبطاء على غير طمع.
    والرأس والعنق وإذا رآهما الإنسان وكان فيهما قرحة أو ألم فإن ذلك مرض يكون في جميع الناس بالسوية.
    فإن رأى أنّ رأسه صار مثل رأس الكلب أو الحمار أو الفرس أو غيرها من الأنعام فإنّه يصير إلى الكد والتعب والعبودية.
    ومن رأى كأنّ رأسه استحال رأس فيل أو أسد أو نمر أو ذئب فقد قيل أنّه يأخذ في إنشاء أمور أرفع من قدره وينتفع بها وينال الرياسة والظفر على الأعداء فإن رأى أنّ رأسه رأس طير دلت رؤياه على كثرِة الأسفار.
    فإن رأى رأسه مطيّباً مدهوناً دلت رؤياه على حسن جدّه.
    فإن رأى رؤوساً مقطوعة دلت رؤياه على خضوع الناس له فإن رأى كأنّه أكل رأس إنسان نيئاً فإنّه يغتاب رئيساً ويصيب مالاً من بعض الرؤساء.
    فإن رأى كأنّه أكله مطبوخاً فهو رأس مال ذلك الرجل إن كان معروفاً وإلا فهو مال نفسه يأكله.
    فإن رأى كأنّه أخذ رأس ماله بيده فهو مال يصير إليه أكثره دية وأقله ألف درهم وهذه الرؤيا تدل على وقوع صلح بينه وبين رجل له عليه دين لقوله تعالى: " وإنْ تُبْتُمْ فَلَكُم رُؤُوسُ أمْوالِكُم " .
    فإن رأى كأنّ رأسه بان عنه من غير ضرب فإنّه يفارق رئيسه.
    فإن حمل رأسه من ذلك الموضع ذهبت رياسته.
    فإن كان رأسه قطع فأخذه ووضعه فعاد صحيحاً كما كان فإنّه يقتل في الجهاد.
    ومن رأى كأنّ رأسه بان عنه فأحرزه أصاب مالاً بقدر ديته وعوفي والرأس على رمح أو خشبة رئيس مرتفع الشأن ومن رأى كأنّ رأساً من رؤوس الناس في وعاء عليه دم فهوِ رجل رئيس يكذب عليه .
    ومن رأى كأنّ رقبته ضربت وبان رأسه عنه فإن كان مريضاً شفي أو مديوناً قضي دينه أو صرورة حج.
    وإن كان في كرب أو حرب فرج عنه فإن عرف الذي ضريه فإنّ ذلك يجري على يدي من ضربه فإن كان الذي ضربه صبياً لم يبلغ فإنّ ذلك راحته وفرجه مما هو فيه من كرب أو مرض وهو موته على تلك الحال.
    وكذلك لو رأى وهو مريض قد طال مرضه وتساقطت عنه ذنوبه أو معروف بالصلاح فهو يلقى الله على خير حالاته ويفرج عنه.
    وكذلك المرأة النفساء والمريض المبطون أو من هو في بحر العدو وما يستدل به على الشهادة.
    فإن رأى ضرب العنق لمن ليس به كرب ولا شيء مما وصفت فإنّه ينقطع ما هو فيه من النعيم ويفارقه بفرقة رئيسه ويزول سلطانه عنه ويتغير حاله في جميع أمره.
    فإن رأى أنّ ملكاً أو والياً يضرب عنقه فإنّ الوالي هو الله ينجيه من همومه ويعينه على أموره .
    فإن رأى أنّ ملكاً ضرب رقاب رعيته فإنّه يعفو عن المذنبين ويعتق رقابهم.
    وضرب الرقبة في المماليك يدل على العتق.
    وقيل من رأى أنّ رقبته تضرب إما بحكم الحاكم وإما بقطع الطريق وإما في الحرب أو غيره فإنّ ذلك مذموم لمن كان أبواه باقيينِ وكان له ولد وذلك أنّ الرأس يشبه بالوالدين لأنّهما سبب الحياة ويشبه أيضاً بالأولاد من أجل الصورة.
    فإن رأى ذلك خائف أو من حكم عليه بالقتل فهو محمود لأنّ البلاء يصيب الإنسان مرة واحدة ليس يصيبه مرة ثانية.
    فأما في الصيارفة وأرباب رؤوس الأموال فإنّه يدل على ذهاب رؤوس أموالهم.
    ويدل على المسافرين على رجوعهم وفي المخاصمين على الغلبة.
    لأنّ البدن إذا قطع رأسه عدم الشفاء.
    وإن رأى أنّ رأسه في يده فذاك صالح لمن لم يكن له أولاد ولم يقدر على الخروجِ في سفر.
    وإذا رأى كأنّ في يده رأسه وله رأس اخر طبيعي دل على أنّه يقاوم شيئاً من الآفات التي تكتنفه ويصلح شيئاً من أموره الرديئة التي في تد بيره.
    وروي أنّ رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله رأيت رأسي قطع فكأني أنظر إليه بإحدى عيني .
    فتبسم صلى الله عليه وسلم وقال: بأيهما كنت تنظر إليه: فلبث ما شاء الله أن يلبث ثم مات صلى الله عليه وسلم.
    والنظر إليه اتباع السنة والرأس الإمام.
    ورأى ابن مريم ستين جارية يدخلن داره وفي يد كل جارية طبق وعليه رأس إنسان مغسول ممشوط فكأنّ تالياً يتلو " ومَا كَانَ لِبَشَرِ أنْ يُكَلِّمَهُ الله إلا وَحْياً أوْ مِنْ وراءِ حِجَاب " .
    فقص رؤياه فقيل له أنّ الخليفة يقَلدك حجته وأنّك تنال ستين ألف دينار ً فكان كذلك.
    ومن رأى رؤوس الناس مقطوعة بيده في محله فإنّ الناس ينقادون إليه ويأتون ذلك الموضع وربما اجتمع الناس هناك.
    فإن رأى أنّه ملك رأساً فإنّه مال يصير إليه أقله ألف درهم وأكثره ألف دينار.
    فإن رأى الإمام في رأسه عظماً فهو زيادة وقوة في سلطانه.
    فإن رأى كأنّ رأسه رأس كبش فإنّه يعدل وينصف.
    فإن رأى كأنّ رأسه رأس كلب فإنّه يجور ويعامل رعيته بالسفه.
    وشعر الرأس :
    مال وطول عمر والجمة تختلف باختلاف صاحب الرؤيا فإن رآها صاحب
    صلاح على رأسه فهو زيادة ووقاية وهيبة له.
    وإن رآها غني فهوِ ماله.
    رآها فقير فهي ذنوبه.
    وحسن شعر الرأس شرف وعز فإن رأى شعره جعداً وسبطاً فإنّه يشرف ويعز.
    فإن رأى شعره الجعد سبطاً فإنّه يتضع ويصير دون ما كان.
    وإن رآه سبطاً طويلاً متفرقاً فإنّ مال رئيسه يتفرق وإن كان ناعماً ليناً فإنّه زيادة مال رئيس وقيل من رأى كأن له شعراً طويلاً وهو مسرور به فإنّه محمود وخاصة في النساء فإنّهن يستعملن شعور غيرهن في الزينة.
    وكان ابن سيرين يكره بياض الشعر للشاب ويقول الشيب الافتقار والهم إذا طال الشعر.
    فإن رأى ذلك فقير اجتمع عليه مع فقره دين وربما حبس.
    فإن رأى: أنه نتف شيبه فإنّه يخالف السنة ويستخف بالمشايخ فإن رأى شاب في شعره بياض فإنه قدوم غائب عليه.
    وقيل إنّ الشيب في التأويل زيادة وقار ودين.
    وقيل هو زيادة عمر لقوله تعالى: " ثمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخاً " .
    وحكي أنّ الحجاج بن يوسف رأى كأنّ رأسه ولحيته قد ابيضا فلقي عبد الملك بن مروان همّاً وغمّاً وتغير في أمره.
    وأما المرأة إذا رأت شيب جميع رأسه دلت رؤياها على فسق زوجها.
    فإن كان زوجها صالحاً فإنّه يغايرها بامرأة أخرى جارية.
    وإن لم يكن كذلك فإنّه يصيبه منها غم أو حزن.
    وأما الذؤابة للرجل فإنّه ابن مبارك إن كان متزوجاً وإن كان عزباً فهي جارية جميلة يشتريها بعدد كل ذؤابة وكذلك هي للمرأة ابن رئيس وتدل على خصب السنة وأما سواد شعر المرأة فيدل على شيئين : أحدهما محبة زوجها لها والثاني استقامه أحوال زوجها.
    فإن رأت امرأة كأنّها كشفت شعرها فإنّ زوجها يغيب عنها.
    فإن رأت كأنها لم تزِل مكشوفة الرأس فإن زوجها لا يرجع إليها.
    وإن لم يكن لها زوج لم تتزوج أبداً فإن رأت شعرت كثيفاً وأبصر الناس ذلك منها فإنّها تفتضح في أمر.
    فإن رأى الرجل كأنّ على رأسه قروناً فإنّه رجل منيع فإن رأى كأنّ شعر مقدم رأسه انتثر أصابه ذل في الوقت فإن رأى كأنّ شعر مؤخر رأسه قد انتثر دل على هوان يصيبه في حال شيبه.
    فإن رأى كأنّ شعر الجانب الأيسر من رأسه انتثر دل على أنّه يصاب بالذكور ومن أقربائه.
    فإن كان شعر الجانب الأيسر من رأسه انتثر فإذّ يصاب بالإناث من أقربائه.
    فإن لم يكن له قرابة من الرجال والنساء رجع الضرر إلى نفسه.
    وأما حلق الشعر للرجال في الحج وتقصيره فهو في التأويل أمن وفتح وقضاء دين وفرخ لقوله تعالى: " لتَدْخُلُنّ المَسْجِدَ الحرامَ إنْ شَاءَ الله آمِنينَ محلِقينَ رُؤُوسَكُم ومُقَصِّرينَ لاَ تَخَافُونَ " .
    وفي
    غير الحج كذلك إلا أنّه في الحج أقوى.
    هذا إذا لم يكن صاحب الرؤيا رئيساً فإن كان رئيساً وحلق في غير الموسم دلت رؤياه على افتقاره أو عزله أو هتك ستره فهذه الرؤيا للفقير قضاء دين وللغني نقصان مال.
    وإن كان صاحب الرؤيا من أهل الصلاح ضعف بطشه وإن لم ير أنّه لم يحلق رأسه لكن رأى أنّه محلوق الرأس ظفر بالأعداء ونال قوة وعزاً.
    وقال بعضهم: إنّما يصلح الحلق في التأويل لمن عادته الحلق ولا يصلح لمن عادته غير الحلق.
    وقيل إن حلق الرأس للمحارب يوجب الشهادة في التأويل.
    وحكي أنّ رجلاً قال: رأيت رأسي حلق وخرج من فمي طائر وأنّ امرأة لقيتني فأدخلتني في فرجها ورأيت أبي يطالبني طلباً حثيثاً ثم حبس عني.
    فقصها على أصحابه وقال إني تأولتها أما حلق رأسي فوضعه وأما الطائر الذي خرج مني فروحي والمرأة التي أدخلتني في فرجها فالأرض تحفر لي وأغيب فيها وأما طلب أبي إياي ثم حبسه عني فإنه يجتهد أن يصيبه ما أصابني.
    فقتل صاحب الرؤيا شهيداً.
    ورأى آخر كأنّه يحلق رأسه بيده فقصها على معبر فقال: تقضي دينك.
    فإن رأت امرأة أنّ شعرها محلوق يخلعها زوجها أو تموت.
    فإن رأت كأنّ زوجها حلق رأسها أو جز شعرها في الحرم دلت رؤياها على قضاء دينها وأداء أمانتها.
    وإن رأت أنّ زوجها حلق رأسها في غير الحرم دلت رؤياها على أنّه يحبسها في منزله فإنّ الطائر يبقى في عشه إذا قطع جناحه.
    وقيل أنّ حلقه إياها يدل على هتك سترها.
    وإن رأت كأنّ إنساناً دعاها إلى جز شعرها فإنّه يدعو زوجها إلى غيرها من النساء سراً منها ويقع بينها وبينِ ذلك الإنسان عداوة وشحناء.
    وقيل من رأى ذوائب امرأة مقطوعة فإنّها لا تلد ولداً أبداً.
    وأما الدماغ :
    فإنّه يدل على العقل ومن رأى أنّ له دماغاً كبيراً دل على كثرة عقله فإن رأى كأنّه لا دماغ له دل على جهله وقلة عقله.
    وقيل أنّ الدماغ مال نزر مدخور طاهر.
    فإن رأى كأنّه أكل دماغه أو مخ بعض عظامه فإنه يأكل ماله.
    وقال بعضهم أكل دماغ الميت يوجب سرعة الموت.
    والطرة :
    الحسنة مال وعز وقيل إنّ صاحب الرؤيا يتزوج امرأة جمالها حسب جمال الطرة التي رآها.
    والجبهة :
    جاه الرجل وهيبته والعيب فيها نقصان في الجاه والهيبة.
    والزيادة فيها إذا لم
    تتفاحش توجب أن يولد له ابن يسود أهل بيته.
    وقيل من رأى جبهته من حديد أو نحاس أو حجر فإنّ ذلك محمي للشرط أو السوقة.
    ولمن كان تدبير معاشه من قمحه وأما الباقون فهذه الرؤيا تبغضهم إلى الناس.
    وأما الصدغان: فابنان شريفان مباركان.
    والحاجبان :
    حسن سمت الرجل وحسن دينه وجاهه والنقصان فيهما نقصان في هذه وقيل إذا كان الحاجبان متكاثفي الشعر فهما محمودان من أجل أنّ النساء يسودن حواجبهن طلباً للزينة.
    وأما العين :
    فدين الرجل وبصيرته التي يبصر بها الهدى والضلالة.
    فإن رأى في جسده عيوناً كثيرة دل على زيادة صلاحه ودينه.
    فإن رأى كأنّ بطنه انشق فرأى في باطنه عيوناَ فإنّه زنديق لقوله تعالى: " مَا جَعَلَ الله لِرَجُل منْ قَلْبَيْنِ في جَوْفِهِ " .
    فإن رأى كأنّ عينيه عينا إنسان آخر غريب مجهول دلت رؤياه على ذهاب بصره ويكون غيره يهديه الطريق.
    فإن كان الرجل معروفاً فإنّ صاحب الرؤيا يتزوج ابنته وتصيب منه خيراً.
    فإن رأى كأنّ عينيه ذهبتا مات أولاده ومن رأى أنّه أعمى العينين وهو في غربة دل على امتداد غربته إلى أن يموت.
    فإن رأى كأنّ عينيه من حديد ناله همّ شديد يؤدي إلى هتك ستره.
    فإن رأى أنّه فتح عينيه على رجل فإنّه ينظر في أمره ويعينه.
    وإن رأى كأنّه نظر إليه شزراً فإنّه يحقد عليه ومن رأى كأنّه يسمع بالعين وينظر بالأذن فإن يحمل أهله وابنته على ارتكاب المعاصي.
    ومن رأى على كفه عين رجل أو عين بهيمة نال مالاً عيّناً.
    ومن رأى كأنّه نظر إلى عين فأعجبته فاستحسنها فإنّه يعمل شيئاً يضر بدينه.
    والعين السوداء الدين.
    اوالزرقاء البدعة والشهلاء مخالفة الدين.
    والخضراء دين يخالف الأديان.
    فإن رأى لقلبه عيناً أو عيوناً فهو صلاح في الدين بقدر نورها.
    فإن رأى أنّه زنى بالعين فإنّه ينظر إلى النساء.
    فإن رأى أنّ عينه مسمرة فإنّه ينظر بريبة إلى امرأة صديقه وحدة البصر محمودة لجميع الناس ومن كان له أولاد ورأى هذه الرؤيا دل على أنّهم يمرضون لأن الأولاد بمنزلة العينين محبوبتان.
    ورأى الحجاج بن يوسف كأنّ عينيه سقطتا في حجره فنعي إليه أخوه محمد وابنه محمد.
    ورأى بعض اليهود جارية في السماء أو عين جارية فقص رؤياه على برهمي فقال تصيب مالاً من التجارة.
    فإن رآها صانع أصاب مالاً من صناعته.
    وأهداب العينين :
    في التأويل وقاية للدين.
    فإنّه أوقى للعينين من الحاجبين.
    وقيل الصلاح والفساد
    فيهما راجعان إلى الولد والمال.
    فإن رأى كأنّ أهداب عينيه كثيرة حسنة فإنّ دينه حصين.
    فإن رأى كأنه قعد في ظل أهداب عينيه فإن كان صاحب دين وعلم فإنّه يعيش في ظل دينه.
    وإن كان صاحب دنيا فإنّه يأخذ أموال الناس ويتوارى فإن رأى كأنّه ليس لعينيه هدب فإنّه يضيع شراثع الدين.
    فإن نتفها إنسان فإن عدوه ينصحه في دينه.
    فإن رأى كأنّ أشعاره وحسن الوجنة: في النوم دليل الخصب والفرج وقبحها دليل السقم والضر والخدان عمل الرجل.
    فإن رأى الإمام في وجنته سعة فوق القدر فهو زيادة عزه وبهائه.
    وأما الأنف :
    فيقال أنّه جمال للرجال ويقال هو قرابة الرجل فإن رأى كأنّه لا أنف له فلا رحم له.
    فإن رأى كأنّ له أنفين فإنّه يدل على اختلاف يقع بيه وبين الأهل لأنّ الأنف ليس بغريب فإن شم رائحة طيبة دلت على فرج يصيبه.
    وإن كانت امرأة صاحب الرؤيا حبلى فإنّها تلد ولداً ساراً.
    ويقال أن الأنف الولد ويقال الجاه والحسب.
    ويقال الأبوان وتأويل ما يدخل في الأنف يجري مجرى الدواء وما يدخل فيه من مكروه فهو غيط يكظم ومن رأى كأنّ له خرطوماً دل على أنّ له حسباً قوياً.
    والفم :
    فاتحة أمر صاحبه وخاتمته فإن رأى كأنّه خرج من فمه شيء فهو يدل على الرزق من خير أو شر.
    فإن رأى فمه متعلق أو مقفل عليه.
    دلت رؤياه على الكفر.
    والشفة صديق الرجل الذي يتجمل به وعونه ومعتمده.
    والسفلى أقوى في التأويل من العليا وقيل الشفة في التأويل القرابة والعليا صديقه الذي يعتمد عليه في جميع أموره فما حدث فيهما من حدث ففيما وصفت فإن رأى فيهما الماء فإن أمر الأصدقاء ليس يجري على ما ينبغي.
    وأما اللسان :
    فترجمان صاحبه ومدبر أمره المؤدي لما في قلبه وجوارحه من صلاح أو فساد يجري ذلك على ترجمته بما ينطق.
    فإذا كان فيه زيادة من طول أو عرض أو انبساط في الكلام عند الحجج فهو قوة وظفر.
    وإن رأى كأن لسانه طويلاً لا على حال المخاصمة والمنازعة دل على بذاءة اللسان.
    وقد يكون طول اللسان ظفر صاحبه في فصاحته ومنطقه وعلمه وأدبه وعظته.
    فإن رأى الإمام كأنّ لسانه طال فإنه يكثر أسلحته ويدل على أنّه ينال مالاً بسبب ترجمان له.
    واللسان المربوط في التأويل دليل على الفقر ودليلِ المريض.
    فإن رأى كأنّه نبت على لسانه شعر أسود فهو شر عاجل.
    وإن كان شعراً أبيض فهِو شر آجل.
    فإن رأى كأنّ له لسانين رزق علماً إلى علمه وحجة إلى حجته وظفراً على أعدائه.
    وقيل المعتدل المقدار في الفم الصحيح محمود لجميع النالس.
    وأما اللهاة :
    فإذا رأى أنّها زادت حتى كادت تسد حلقه دلت رؤياه على حرصه في جمع المال وتضيق النفقة على نفسه وقد دنا أجله.
    وأما الأسنان :
    فإنّهم أهل بيت الرجل فالعليا هم الرجال من أهل البيت والسفلى هم النساء فالناب سيد بيته والثنية اليمنى الأب والثنية اليسرى العم وإن لم يكونا فأخوان أو ابنان فإن لم يكونا فصديقان شقيقان والرباعية ابن العم والضواحك الأخوال والخالات ومن يقوم مقامهم في النصح والأضراس الأجداد والبنون الصغار والثنية السفلى اليمنى الأم واليسرى العمة فإن لم يكون فأُختان أو ابنتان أو من يقوم مقامهما والرباعية السفلى بنات العم وبنات العمات والناب السفلى سيدة أهل بيتها والضواحك السفلى بنات الخال والخالة وأضراس السفل الأبعدون من أهل بيت الرجل من النساء والبنات الصغار.
    وحركة بعض الأسنان دليل على من هو تأويله في المرض وسقوطه وضياعه دليل على موته أو غيبته عنه غيبة من لا يعود إليه فإن أصابه بعدما فقده فإنّه يرجع وتآكله دليل على بلاء يصيب من ينتسب إليه.
    واصطكاك الأسنان على جدال بين أهل بيته.
    فإن رأى في أسنانه قلحاً فهو عيب بأهل بيته يرجع إليه.
    ونتن الأسنان قبح الثناء على أهل البيت وكلال الأسنان ضعف حال أهل بيته وتنقية الأسنان من القلوحة يدلي على بذل المالي في نفي الهموم عنهم.
    وبياض الأسنان وطولها وجمالها زيادة قوة ومال وجاه لأهل البيت.
    فإن رأى كأنه نبت مع ثنيته مثلها فإنّ أهلِ بيته يزيدون.
    فإن رأى كأنّ النابت معها يضرها كان الزائد في أهل البيت عاراً ووبالاً عليه.
    فإن رأى كأنّه قلع أسنانه دلت رؤياه على قطع رحمه أو ينفق ماله على كره منه.
    فإن رأى كأنّه يرمي أسنانه بلسانه فسدت أمور أهل بيته بكلام يتكلّم به.
    فإن رأى كأنّ أسنانه من ذهب فإن كان من أهل العلم والكلام حمدت رؤياه وإلا فلا تحمد لأنّها تدل في غير العلم وأهله على مرض أو حريق فإن رأى كأنّها من فضة دلت على خسران في المال.
    فإن رآها من زجاج أو خشب دلت على الموت.
    فإن رأى مقاديم أسنانه سقطت فنبت مكانها أخرى دلت على تغيير أموره وتدابيره.
    وقيل أنّ من رأى أسنانه العليا سقطت في يده فهو مال يصير إليه.
    فإن رآها قطت في
    حجره فهو ابن لقوله تعالى: " ويكلم الناس في المهد " .
    يعني في حجر.
    فإن رآها سقطت إلى الأرض فهي الموت.
    فإن رأى كأنّه أمسك الساقط من ضانه فلم يدفنه فإنّه يستفيد بدل من هو مثله في الشفقة والنصيحة وكذلك التأويل في سائر الأعضاء إذا أصابتها آفة فلم يدفنها.
    فإن رأى كأنه نبت في قلبه أسنان دل على موته وقيل أنّ سقوط الأسنان يدل على عائق يعوق فيما يريده وقيل هو دليل قضاء الديون.
    فإن رأى كأنّ جميع أسنانه سقطت وأخذها في كمه أو حجره فإنه يعيش عيشاً طويلاً حتى تسقط أسنانه ويكثر عدد أهل بيته.
    وإن رأى كأنّ جميع أسنانه قطت وذهبت عن بصره فإنّ أهل بيته يموتون قبله وربما كان ذلك موت ذوي سنه.
    من الناس وأقرانه في العمر.
    فإن رأى كأنّ الناس يلكوه بأضراسهم أو يعضوه فإنّه يمكنه أن يتضع للناس فلا يتضع وقيل ينبغي أن يجعل الفم بمنزلة المنزل والأسنان بمنزلة السكان فما كان فيها من ناحية اليمنى فهو يدل على الذكور وما كان من اليسرى فهو يدل على الإناث في جميع الناس إلا قليلاً منهم.
    وقيل من رأى أسنانه تنكسر فإنه يقضي دينه قليلاً قليلاً.
    فإن تساقط أسنانه بلا وجع يدل على أعمال تبطل.
    فإن رأى كأنّها تسقط بلا وجع يدل على ذهاب شيء مما في منزله.
    ومقاديم الأسنان إذا سقطت منعت من أن يفعل الإنسان شيئاً مما يعمل بالكلام والقول.
    فإن كان مع ذلك وجع أو خروج دم أو لحم فإنّ ذلك يبطل أو يفسد الأمر الذي يراد.
    وأما الأصحاء والأحرار والمسافرون إذا سقطت جميع أسنانهم دل على مرض طويل ووقوع في السل من غير أن يموتوا وذلك أنّ الإنسان لا يمكنه أن ينال الغذاء القوي بلا أسنان لكنه يستعمل الإحساء والعصارات وإنّما لا يموتون لأنّ الموتى لا تسقط أسنانهم والشيء الذي لا يعرض للموتى هو مخلص للمرضى فلهذا السبب صار محموداً في المرض.
    وإن تساقطت أسنانهم جميعاً فإنّه يدل على سرعة نجاتهم من المرض وأما التجار المسافرون فيدل على خفة حملهم وخاصة إن رأى أنّ تلك الأسنان تتحرك فإن رأى كأنّ بعض أسنانه قد طال وازداد عظماً دل على جدال وخصومة في منزل.
    ومن كانت أسنانه سوداً متآكلة معوجة فرأى سقوطها فإنه ينجو من جميع الشدائد.
    فإن رأى كأنّ أسنانه تسقط وهو يأخذها بيده أو بلحيته وفي حجره فذلك يدل على أنّ أولاده تنقطع فلا يولد له وما يلد فلا يبقى ولا يتربى.
    وحكي أنّ رجلاً رأى أسنانه كلها سقطت فاغتم لذلك غماً شديداً وقص رؤياه على معبر
    فقال: تموت أسنانك كلها قبلك فكان كذلك.
    ورأى اخر كأنّه أخذ ثلاث أسنان من فمه في كفه وضم عليهم أنامله فعرض له أنّه وجد درهماً ونصفاً.
    والذّقن :
    في التأويل سيد عشيرته وصاحب نسل كثير.
    والأذن امرأة الرجل أو ابنته فإن رأى كأنّ له ثلاثة اذان دلت على أنّ له امرأة وابنتين فإن كان له أربع آذان دلت رؤياه على أحد خصلتين إما أن يكون له أربع نسوة أو أربع بنات لا أم لهن.
    فإن رأى كأنّ أذنه بانت منه فإنّه يطلق امرأته أو تموت ابنته.
    فإن رأى كأنّ له أذناً واحدة فلا يعيش له قريب فإن رأى كأنّ له نصف أذن دلت الرؤيا علىِ موت امرأته وتزويجه بأخرى.
    فإن رأى كأنّ في أذنه خاتماً معلقاً يزوج ابنته رجلاَ فتلد له ابناً.
    وقيل الدينِ الأذن فإن رأى كأنّه حشا أذنيه بشيء دلت رؤياه على الكفر.
    وإن رأى كألنّ له آذاناً كثيرة فإنّه يعرض عن الحق فلا يقبله لقوله تعالى: " أمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بها " .
    وقيل أنّ الغنيِ إذا رأى آذاناً حساناً متشاكلة سمع أخباراً حساناً سارة فإذا لم تكن متشاكلة حساناً سمع أخباراً كثيرة كريهة.
    ومن رأى كأنّ في أذنيه عينين فإنه يعمىِ ويعاين الأشياء التي كان يعاينها بعينيه ويسمعها بأذنيه.
    وقيل من رأى كأنّ آذاناً كثيرة فذلك محمود لمن أراد أن يكون له إنساناً يطيعه مثل المرأة والأولدا والمماليك.
    وأما الأغنياء فإنّه تدل على أخبار تأتيهم محمودة إذا كانت الآذان حساذ أشكالاً.
    وإذا لم تكن حساناً ولا جيدة الأشكال فإنّها أخبار مذمومة.
    وأما المماليك وأصحاب الخصومات المدعى منهم فإنّها تدل على أنّ عبوديته تدوم ويسمع ويطيع.
    ويدل المدعي على أنّ الحكم يلزمه.
    وحكي أنّ إنساناً رأى أنّ له اثنتي عشرة أذناً وأكثر فقص رؤياه علىِ معبر فقال: إن كان صاحب مماليك وحشم فإنّه دليل خير كثير يناله وإن كان غنياً فإنّه يأتيه أخبار على قدر عدد الآذان من البلدان بسبب معاش وإن كان مملوكاً أصابه مذمة وغم وإن كان له خصوم حكم عليه القاضي بأحكام كثيرة وسمع كلاماً رديئاً وإن كان في خصومة ظفر بخصمائه.
    وأما اللحية :
    فمن رأى كأنّها طالت فوق قدرها دلت رؤياه على دين وغم.
    فإن طالت حتى سقطت على الأرض دلت على الموت لقوله تعالى: " مِنْها خَلَقْنَاكُمْ وفِيهَا نُعِيدُكُمْ " .
    فإن طالت حتى التصقت ببطنه أصاب مالاً وجاهاً يتعب فيه بقدر ما كان منها على بطنه.
    فإن رأى أن طولها لقدر حسن موافق نال مالاً وجاهاً وعيشاً طيباً.
    وقيل أنّها إن طالت حتى بلغت السرة دلت على أنّه في غير طاعة الله.
    فإن رأى أنّ جوانبها طالت دون وسطها فإنّه ينال مالاً يستمتع به غيره وأتى ابن سيرين رجل فقال: رأيت لحيتي بلغت سرّتي وأنا أنظر ولا تحمد اللحية في التأويل للصبي غير البالغ فإن رأى أنّه أخذ لحية غيره بيده وجرها فإنّه يرث ماله ويأكله.
    ونقصان اللحية إذا لم يكثر دليل على اليسر وقضاء الدين والفرج.
    وإذا كثر نقصانها دل على الهوان وذهاب المال والجاه.
    فإن رأى كأنّ كوسجاً يكلم امرأته تشوش عليه أمره بقدره ويفرق بينه وبين أحبابه لأنّ إبليس لعنه الله كلّم حواء في صورة كوسج.
    وسواد شعر اللحية يدل على الإستغناء إذا كان حالكاً فإذا ضرب السواد إلى الخضرة نال ملكاً ومالاً كثيراً ولكن يكون طاغياً لأنّها صفة لحية فرعون.
    وصفرتها دليل على الفقر والقلة وأما الحمرة فدليل الورع.
    وإذا رأى كأنّه تناول لحيته وانتثر شعرها بيده.
    وأمسكه ولم يرم له فإنّه يذهب من يده مال ثم يعود إليه فإن رأى كأنّه رمى به ذهب منه مال ولا يعود إليه.
    زيادة شعر الشارب مكروهة.
    ونقصانه محمود وتأويل نتف اللحية للغني إسرافه في ماله وللفقير يدل على غمين يجتمعان عليه ويدل على أنّه يستقرض من إنسان شيئاً فيقرضه لآخر.
    وحلق اللحية ذهاب المالي والجاه.
    فإن رأى كأنّه قطع من لحيته ما فضل عن قبضته فهو يؤدي زكاة ماله.
    والشيب في اللحية وقار وهيبة.
    والخضاب :
    ستر وإذا كان الخضاب بالحناء دل على تمسكه بالسنة.
    فإن رأى كأنّه خضب رأسه دون لحيته فإنّه يحفظ سر رئيسه.
    فإن رأى كأنّ خضبهما جميعاً فإنّه يجتهد في إخفاء فقره ويطلب القدر عند الناس.
    وإن قبل الشعر الخضاب فإنّلى يرجع جاهه ولا يبقى كثيراً ويتجمل بالقناعة ثم ينكسف.
    فإن رأى كأنّه يخضب بطين أو جص فإنّه يطلب محالاً ويشتهر أمره.
    ولحية المرأة تدل على أنّها لا تلد أبداً وقيل تدل على مرضها وقيل تأويلها زيادة مال زوجها وابنها وشرف ولدها وقيل إنّها إن كانت متزوجة دلت على غيبة زوجها.
    وإن رأت ذلك حبلى فإنّها تلد ابناً ويتم أمره.
    وقيل من طالت لحيته وكثر شعره طال عمره وزاد ماله.
    وقيل إنّ الشيء الذي يكون قبل وقته يدل على الشر مثل أن يرى للصبياز الذكور لحية أو بياض في الشعور وللإناث من الصبيان الصغار عرس أو ولد.
    كذلك جميع ما يكون في غير وقته ما خلا النطق فإنّ النطق هو دليل خير لأنّ الإنسان بالطبيعة حيوان ناطق.
    فإن رأى
    غلام لم يبلغ الحلم أنّ له لحية فإنّه يموت ولا يبلغ الحلم وذلك أنّه قد سبق الوقت الذي كان ينبغي أن يكون له فيه لحية.
    فإن لم يكن الغلام بعيداً من وقت نبات اللحية فذلك دليل على أنّه ينفرد ويقوم بأمر نفسه.
    وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّ لحيتي طالت ولم يطل سبالاي فقال: تصيب مالاً يتهنأ به غيرك.
    والعنقفة عون الرجل الذي يتباهى به ويعيش به في الناس فما رأى فيها من حدث فتأويله فيما ذكرت.
    ومن رأى نصف لحيته محلوقة فإنّه يفتقر ويذهب جاهه فإن حلقها شاب مجهول ذهب جاهه على يد عدو يعرفه أو سميه أو نظيره.
    فإن حلقها شيخ ذهب جاهه بحده المقدور وإن كان مجهولاً فإنه يذهب جاهه على يدي رئيس مستغل قاهر لا يكون له أصل فإن رأى أنها مقطوعة فإنّه يقطع من ماله ويذهب من جاهه بقدر ما قطع من لحيته.
    فإن رأى أنّها حلقت فهو ذهاب وجهه في عشيرته ومقدرته من ماله.
    والحلق أيسر من النتف وربما كان النتف صلاحاً لبعض أمره إذا لم يشك الوجه إلا أنّ ذلك الصلاح فيه مشقة عليه.
    وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّي قابض على لحية عن وقرضتها حتى استأصلتهها.
    فقال: إنك تأكل ميراث عمك ولا يكون له وارث غيرك فإن تناولت منها شيئاً ورثت بقدر ذلك.
    ومن رأى أنّ لحيته بيضاء براقة نال عزاً وجاهاً واسماً وذكراً في البلاد لأنّ لحية إبراهيم عليه السلام كانت بيضاء.
    فإن رأى أنها شمطاء فإنّه يصيب جاهاً ووقاراً.
    فإنّ رأى أنّه أشد سواداً وأحسن مما كانت في اليقظة وكانت سوداء في اليقظة فإنّه يصيب هيبة وعزاً وجاهاً وجمالاً.
    فإن رأى أنه شابت وبقي من سوادها شيء فإنّه وقار.
    فإن لم يبق من سوادها شيء فإنّه يفتقر ويذهب جاهه.
    وأتى ابن سيرين رجلِ فقال: رأيت أنّ لحيتي بيضاء وأنّي أخضبها فلا يعلق بها الخضاب وكان الرجل شاباَ أسود اللحية فقال: البياض نقص من وأما العنْق: فموضع الأمانة وزيادتها زيادة في الدين وأداء الأمانة ونقصانها نقصان في أداء الأمانة: فإن رأى كأنّ فى عنقه حيه مطوقة فإنّه لا يزكي ماله لقوله تعالى: " سَيُطًوّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ " .
    فإن رأى كأنّ ودجيه انفجرا دماً فإنّه يموت.
    فإن رأى الإمام في عنقه غلظاً فهو قوته في عدله وقهره لأعدائه والغلظ في القفا قوة علىِ ما قلّده الله وحسن القفا يدل على الفرار والهرب.
    وشعر القفا يدل على أنّ له مالاً وعليه مال.
    وحلق القفا أداء الأمانة وقضاء الدين.
    فإن رأى كأنّ لا شعر عليه دل على إفلاسه.
    ورأى رجل كأنّ عنقه لا بطويل
    ولا بقصير فقص رؤياه على معبر فقالط: إن كنت سيئ الخلق حسن خلقك وإن كنت شجاعاً ازدادت شجاعتك وإن كنت رديء الطبع كرمت.
    وأما العاتق :
    فصديق أو شريك أو أجير وكتفه امرأة ومنكبه زينته وجماله وطيشه فما رأى بهما من حال أو حدث فهو بهؤلاء.
    وقيل إذا كانت العواتق غلاظاً حسنة اللحم دل على رجولة وقوة في الأعمال ويدل في المحبوسين على طول اللبث في الحبس حتى يمكنهم أن يحملوا ثقل قيودهم.
    فإن رأى كأنّ في عاتقيه عله فإنّه يدل على مرض الإخوة أو موتهم لأنّ العاتقين إخوان.
    ورأى رجل كأنّه يريد أن يرى أحد كتفيه فلا يقدر على ذلك فعرض له أنه انعور ذلك بالواجب لأنّه لم يقدر أن يرى الكتف في جانب العين العوراء.
    وأما اليد اليمنى فسبب لمعاش الرجل وماله وإحسانه وطول اليد في التأويل للوالي ظفر وللتاجر ربح وللسوقي حذق.
    وقيل إنّ طول يدي الإمام وقوتهما يدل على قوة أعوانه وزيادة عمره ورؤيته عظمهما زيادة في ماله.
    فإن رأى كأنّهما تحولتا رخاماً طال عمره في سرور.
    وقيل صحة اليدين في التأويل وحسنهما يدل على حسن الأخذ والإعطاء وقيل اليمنى تدل على الأقرباء من الرجال واليسرى تذل على النساء منهما فإن رأى كأنّه فقد إحدى يديه فإنّ ذلك يدل على فقد بعض أقربائه بغيبة أو موت.
    فإن رأى كأنّه أدخل يده تحت إبطه فأخرجها ولها نور فإنّه ينال علماً إن كان من أهله أو ربحاً إن كان تاجراً.
    وإن خرجت ولها نار.
    فإنّه ينال قوة وغلبة وعزاً في أمره الذي يتعاطاه وإن أخرجها ولها ماء فإنّه مال.
    وأما اليد الزائدة :
    مع اليدين فإنّها زيادة دولة وقوة وتدل على ولد أو قدوم غائب أو يولد له أخ.
    فإن رأى كأنّه أعسر فإنّه يعسر عليه أمره.
    فإن رأى أنّه يعمل بيده اليسيرى على جهد منه نال حاجته أخيراً.
    وبسط اليدين يدل على السخاء فإن رأى كأنه يمشي على يديه فإنه يعتمد في أمره على بعض أقربائه فإن رأى كأنه يبصر بيديه كما يبصر بعينيه فإنّه يكثر ملامسة من يحرم عليه.
    ومن رأى كأنّ يده اليمنى كلمته كلاماً حسناً فإنّ معيشته تحسن.
    فإن رأى كأن الشمال كلمته بالخير شكرته أقاربه وإن كلمتاه أو إحداهما بالتوبيخ دل ذلك على سوء فعله.
    فإن رأى كأنّ يمينه من ذهب مات شريكه أو امرأته.
    ومن ريئت يده تحولت يد سلطانه فإنّه ينال سلطاناً وجري على يديه ما جري على يد ذلك السلطان من عدل أو جور.
    فإن رأى كأنّ له جناحين ولد له ابنان.
    وأما العضد :
    فإنّه أخ فمن رأى في عضده زيادة فهي صلاح أمر أخيه أو ابنه البالغ.
    ومن رأى في عضده نقصاناً فهو مصيبة فيهما بقدر النقصان والزيادة.
    ورأى إنسان كأنّه نقص العضد فقص رؤياه على معبر فقال: تصير قليل العقل كثير الزهو.
    وأما الساعدان :
    في التأويل فقريبان أو صديقان مثل الأخ والولد البالغ ينتفع منهم ويعتمد عليهم.
    فإن رأى رجل امرأة حاسرة الذراعين فإنّها الدنيا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج.
    والذراع إذا ألمت فإنّها تدل على حزن وبطلان الأشياء التي تعمل باليد وعلى عدم الخدم.
    والشعر على الذراعين دين.
    وانبساط الكف :
    سعة الدنيا وانقباضها ضيق الدنيا والشعر على الكف دين وحزن.
    وقيل: هو مال ينبو عن يده.
    والشعر على ظاهره الكف ذهاب مال.
    وأما الأصابع :
    فولد الأخ على القول الذي قيل أنّ اليد أخ.
    وتشبيكها من غير عمل بها ضيق اليد.
    والاشتغال بشغل أهل البيت وبني الأخوة بأمر قد حزَّبهم يخافون منه على أنفسهم وقد وقيل أصابع اليد اليمنى هي الصلوات الخمس والإبهام صلاة الفجر والسبابة صلاة الظهر والوسطى صلاة العصر والبنصر صلاة المغرب والخنصر صلاة العتمة وقصرها يدل على التقصير والكسل فيها وطولها يدل على محافظته على الصلوات وسقوط واحدة منها يدل على ترك تلك الصلاة.
    ومن رأى إحدى الأصابع موضع الأخرى فإنّه يصلي تلك الصلاة في وقت الأخرى.
    فإن رأى كأنه عض بنان إنسان دل على سوء أدب المعضوض ومبالغة العاض في تأديبه.
    فإن رأى كأنّه يخرج من إبهامه اللبن ومن سبابته الدم وهو يشرب منهما يباشر أم امرأته أو أختها.
    وفرقعة الأصابع تدل على كلام قبيح بين أقربائه.
    فإن رأى الإمام زيادة في أصابعه كان ذلك زيادة في طمعه وجوره وقلة إنصافه.
    وحكي أنّ هارون الرشيد رأى ملك الموت عليه السلام قد مثل له فقال له: يا ملك الموت كم بقي من عمري فأشار إليه بخمس أصابع كفه مبسوطة فانتبه مذعوراً باكياً من رؤياه وقصها على حجام موصوف بالتعبير فقال: يا أمير المؤمنين قد أخبرك أنّ خمسة أشياء علمها عند اللهّ تجمعها هذه الآية: " إنَّ الله عِنْدَهُ عِلْمُ الساعَةِ "
    الآية. فضحك هارون وفرح بذلك.
    وأصابع اليد اليسرى أولاد الأخ والأخت والأظافير مقدرة الرجل في دنياه وبيض الأظفار يدل على سرعة الحفظ والفهم ورؤية الأظفار في مقدارها صلاح الدين والدنيا.
    والمعالجة بها دليل
    الاحتيال في جمع الدنيا وطولها مع حسنها مال وكسوة وإعداد سلاح لعدو أو حجة أو مال يتقي بذلك شرهم.
    وطولها بحيث يخاف انكسارها دليل على تولي غيره إفساد أمر بيده لإفراطه في استعمال مقدرته.
    فإنّه يخرج زكاة الفطر فإن رأى كأنّ شيخاً أمره بقلمها فإن وجده يأمره بالقيام بتعهد نفسه وصيانة جاهه.
    وخضاب أصابع الرجل بالحناء دليل على كثرة التسليح وخضاب أصابع المرأة بالحناء يدل على إحسان زوجها إليها.
    فإن رأى كأنّه خضبتها فلمٍ تقبل الخضاب فإن زوجها لا يظهر حبها.
    فإن رأى الرجل كفه مخضوبة خضاباً وحشاً نال كداً في معاشه فإن كانت يده اليمنى مخضوبة خضاباً وحشاً دلت رؤياه على أنّه يقتل رجلاً.
    فإن رأى كأنّ يديه مخضوبتان بالحناء فإنّه يظهر ما في يده من خير أو شر أو من ماله أو من مكسبه أو صناعته.
    فإن رأى يديه منقوشتين بالحناء فإنّه يحتال حيلة من البيت ليصرف بعض أثاث البيت في نفقته لقلة كسبه ويشمت به عدوه ويناله ذل.
    فإن رأت امرأة يدها منقوشة فإنه تحتال لزينتها في أمر هو حق.
    فإن كان النقش بالطين دل على كثرة تسبيحها.
    فإن رأت نقش يديها قد اختلط بعضه ببعض أُصيبت بأولادها.
    فإن رأت كأن يدها مخضوبة بالذهب أو منقوشة به فإنها تدفع مالها إلى زوجها أو يصيبها منه فرح فإن رأى رجل أنّه مخضوب أو منقوش بالذهب فإنّه يحتال حيلة وأما شعر الإبط: فإنّ طوله دليل على نيل الحاجة لقوله تعالى: " واضْمُمْ يَدَكَ إلى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بيضاء مِنْ غَيْرِ سوء "
    ويدل على دين صاحبه وكرمه.
    فإن رأى شعر إبطه كثيراً فإنه رجل يطلب بجلادته جمع المال في العلم والولاية والتجارة وغيرها ولا يرجع إلى المرأة والدين.
    فإن كان فيه قل كثير دل على كثرة العيال.
    وأما الظهر :
    فظهر الرجل وسنده وقيمته وملتجؤه الذي يستظهر به وموضع قوته.
    فإن رأى أنّ ظهره منحن أصابته نائبة وقيل هو دليل الشيب.
    ورؤية ظهر الصديق إعراضه وهجرانه.
    ورؤية ظهر العدو الأمن من شره.
    ورؤية ظهر العجوز إدباره الدنيا وزوالها.
    ورؤية ظهر الشابة تأخير نيل المراد قليلاً.
    ورؤية ظهر المرأة النصف دليل على طلب أمر قد تعسر عنه وتولى عنه ذلك الأمر.
    والصلب :
    موضِع الرزانة وموضع الولد والقوة فمن رأى صلبه قوياً رزق عقلاً وقيل ولداً قوياً وقيل الصلب رجل شديد يعتمد عليه وطول القد بالمقدار محمود وفوق الحد دليل على
    قرب الأجل وذهاب الحياة وكذلك قصره دليل على قصر العمر والجاه.
    والسمن والقوة في البدن قوة الدين والإيمان فإن رأى كأنّ جسده جسد حية فإنّه يظهر ما يكتم من العداوة.
    فإن رأى كأنّ له إلية كإلية الكبش فإن له ولداً مرزوقاً يعيش بعده.
    ومن رأى أن جسده من حديد أو من حجارة فإنّه يموت.
    فإن رأى زيادة في جسده من غير مضرة فهو زيادة في النعمة عليه وجاء رجل خاملِ الذكر قليل المال إلى معبر فقال: رأيت كأنّ جسدي ازداد وتضاعف وكان لي نوراً وبهاء وكأني تزهدت وأنا أسيح في الجبال والمفاوز.
    فقال المعبر: ستكون أهلاً لذلك وتصيب ملكاً وتصير ذا مال وعز.
    فلم يلبث أن خرج مع الغزاة وكان شجاعاً فهزم المشركين ونال مالاً وغنائم.
    وأما شعر الجسد :
    فنباته للرجل حمل امرأته.
    وكثرة شعر الجسد للمكروب زيادة كربه وتساقطه ذهاب كربه.
    وكثرة شعر الجسد للمسرور زيادة سرور وغنى وسقوطه ذهاب غناه.
    وزيادة شعر البدن للغني مال وللفقير دين يجتمع.
    ومن تنور وكان غنياً فإنّه يذهب ماله بالإستلاب.
    وإن كان فقيراً فإنّه يقضي دينه بالجد والتعب والمطالبة.
    فإن رأى شعر جسده أبيض فإنّه إن كان غنياً نالت خسراناً في ماله وأشرف على الفناء.
    وإن كان فقيراً فإنّه دين يمكنه قضاؤه.
    وأما استحالة شعر جسده شعر بهيمة أو سبع فتدل على وقوعه في الشدائد.
    ضيق الصدر ضلال.
    فإن رأى ذمي أنّ صدره ضيق نال خسراناً في ماله.
    وقيل إنّ سعة صدر الإنسان سخاوة وضيقه بخله.
    وكثرة الشعر على الصدر دين يركبه فإن رأى كأنّ صدره تحول حجراً فإنّه يكون قاسي القلب.
    جاء ابن سيرين رجل فقال: رأيت شعراً كثيراً نبت في صدري وأنا أعقده.
    فقال: عقدت أمانة فأديتها.
    وسعة الصدر أيضاً تدل على العلم.
    وأما الثدي :
    فامرأة الرجل وابنته فجماله جمالها وفساده فسادها.
    فمن رأى امرأة معلقة بثديها فإنّها تزني وتلد ولداً من الزناء لقول النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أُسري بي رأيت امرأة معلقة بثديها فقلت يا جبريل من هذه فقال إنها ولدت من الزناء.
    وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّ لي ثدياً عظيماً قد بلغ الغابة إنك تزني بمحرمٍ.
    وذلك لأنّ الثدي منه ومن جلده وذلك محرم.
    وإنما يكون بر هذه الرؤيا نكاحا حراماً.
    وقيل إن رأى رجل في ثدييه لبناً فإن كان عزباً فإنّه يتزوج ويولد له وإن كان براً دل على يساره وإن كان شاباً دلت على طوله عمره.
    وأما المرأة الشابة إذا رأت ذلك دل على حملها
    وولادتها وأما العجوز فإذا رأته دل على فقرها وذهاب مالها لعذارء إذا رأته دل على عرسها والصغيرة إذا رأته دل على موتها.
    وطول ثدي الرجل حتى يضربا صدره دليل على هوى في غير رضا الله تعالى وقيل هو دليل على صوت للأولاد.
    فإن لم يكن له ولد دل على الفقر والحزن.
    وطوله ثدي المرأة فوق الحد دليل على غاية الحزن.
    فإنّ النساء إذا أصابهن حزن جذبن أثداءهن وخدشنها.
    ومن رأى كأنّه يرتضع امرأة فإنّه يمرض إلا أن تكون امرأته حبلى فإنّها تلد ابناً.
    وإن كان صاحب الرؤيا امرأة فإنها تلد بنتاً.
    والبطن :
    من ظاهر ومن باطن مالك الرجل وولده أو قرابة من عشيرته أو خزانته ومأوى عياله.
    وصغره قلة هؤلاء وكبره كثرة هؤلاء.
    وصغره من غير جوع قلة المال فإن رأى أنّه جائع فإنّه يكون حريصاً ويصيب مالاً بقدر مبلغ الجوع منه.
    وقيل إن عظمٍ البطن أكل الربا والمشي على البطن اعتياد على المال.
    فإن رأى أنّ بطنه صار صغيراً فإنّه يكون كثير الأمتعة.
    والشبع ملاله من المال والعطش سوء حال في دينه والري صلاح في دينه.
    والقلب :
    شجاعة الرجل وسماحته وجراءته وجلادته وجوده وسخاؤه وغلظته وصلاحه وفساده راجع إلى البدن لأنّه ملك البدن والقائم بتدبيره.
    وخروج القلب من البطن حسن الدين والإخلاص والتفريغ عنه هو الاهتداء إلى الحق وقيل القلب يدل علىِ امرأة صاحب الرؤيا فإنها هي المدبرة لأموره فإن رأى كأن قلبه تقطع فإن كان عليلاً برىء وشفي وفرج عن كربه.
    والكبد :
    موضع الغضب والرحمة وقيل الكبد تدل على الأولاد والحياة وخروج الكبد من البطن ظهور مال مدفون.
    فإن رأى أنّه يأكل كبد إنسان أو أصابها فإنّه يصيب مالاً مدفوناً ويأكله.
    فإن كانت أكباداً كثيرة مطبوخة ومشوية ونيئة فهي كنوز تفتح له ويصيبها.
    وأكباد البهائم والآدميين سواء.
    وأكل كبد الإنسان المعروف أكل ماله فإن نظر في كبده فرأى وجهه فيها وقوة الطحال: فرج فإنّه قوام البدن ومن رأى كأنّ إنساناً قطع مرارة إنسان بأسنانه فمات فيه فإنّ القاطع يحقد عليه حقداً عظيماً يهلكه فيه.
    فإن خرج دمه وشر القاطع فإنّه يحلل ماله على نفسه لجهله وشره.
    وأما صلاح الرئة فهو طول العمر وفسادها قصر العمر لأنّها موضع الروح.
    والكليتان :
    موضع الغنى والصواب والبيان والخطأ فإن راهما شحيمتين فإنه رجل غني
    صاحب نطق وصواب.
    وهزالهما فقر وخطأ رأيه.
    وقيل الكلى القرابات وصلاحهما وفسادهما يرجعان إلى ذلك.
    وظهور الأمعاء أو شيء مما في جوفه ظهور ماله المدخور أو يظهر من أهل بيته أحد يسود أو هو بنفسه.
    وأكل الرجل أمعاء نفسه دليل على أنّه يأكل مال نفسه.
    وكذلك لو رأى أنّه يأكل أمعاء غيره أو شيئاً مما في جوف غيره فهو يصيب من ذلك مالاً مدخوراً ويأكله.
    وقيل إنّ خروج الأمعاء يدل على أن ابنته تخطب ومن رأى كأن امعاء بطنه أو سائر ما في بطنه خرج فغسل بطنه وأعيدت إليه أو لم تعد فهو موته في رضا الله تعالى.
    فإن خرج شيء من جوفه فإنّ عنده وصية لرجل وبنتاً لصاحب الوصية وهو على تزويجها.
    وقيل إن خرج ما في البطن دل على هتك الستر.
    فإن رأى كأنّ ملكاً شق بطون رعيته فإنّهم تفتش بطونهم فإن أخذ ما في بطونهم أخذ أموالهم.
    فمن رأى كأنّه يشق بطنه واحشاؤه في موضعها المعروف فإن ذلك محمود لمن لاولد له وللفقير لأنّها تدل على أنّ من لا ولد له يولد له وتدل للفقراء أن يستغنوا.
    لأنّ الأولاد بمنزلة الأحشاء.
    وقياس الأحشاء في البطن كقياس متاع المنزل في المنزل.
    وإذا رأى إنسان كأنّ غيره يكشف عن أحشائه ويظهرها فإن ذلك أمر رديء يدل على أنّهم يصيرون إلى الخصومات وتكشف أمور مستورة من أمورهم فإن رأى الإنسان أنّ جوفه انشق وهو فارغ ليس فيه شيء فإنّ ذلك يدل علم خراب منزله ووحشته وهلاك أولاده.
    وفي المريض على أنّه يموت.
    وأما السرة :
    فامرأة الرجل وحبيبته من جواريه وهمته.
    فما رأى بسرته من قبح الحال أو جمال أو سوء حال فهو فيهن.
    وقيل من كان له والدان فرأى سرته عليلة فإنّ ذلك يدل على علة الوالدين ومن لم يكن له والدان فإنّ ذلك يدل على أوطانه التي ولدوا فيها.
    وأما من كان في غربة فإنّه يدل على رجوعه.
    وأما المراق :
    وما يلي السرة فإنّ أعلاه وأسفله يدل على قوة البدن وعلم الملك.
    فمتى كان في شيء من أجزائه وجع فإنّ ذلك مرض صاحب الرؤيا وفقره.
    وأما الضلع :
    فهو المرأة لأنّها خلقت منها فما حدث فيها فهو في النساء.
    وأما العورة :
    فتابع الصفحة الثانية للموضوع ...


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 22:49