منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    الأنثــى حكـايةٌ لاتنتـهي

    شاطر

    إيمان الحسن
    نائب المدير
    نائب المدير

    1 : 3
    عدد المساهمات : 519
    نقاط : 1231
    تاريخ التسجيل : 16/01/2011

    الأنثــى حكـايةٌ لاتنتـهي

    مُساهمة من طرف إيمان الحسن في الثلاثاء 15 مارس 2011 - 8:58


    الأنثى
    ليست أي امرأة .. الأنثى جذوة لاتنطفئ مهما كانت الظروف .. قد تنكسر ذات غدر لكن انكسارها

    قوة جديده تضيفها لذاتها ..قد تحزن والحزن ماء الابداع .. قد يُذبح حبها .. وذاك أملٌ جديد يُكتب لها …

    الأنثى
    تدرك جيداً كيف تصل الى قلب الرجل .. ليس بالمساحيق ..ولا بالتجمل ..ولا بعطورات تسرق
    عناوينها من صبايا الحفلات ..
    الأنثى
    حين تبكي يتلو العاشق في عينيها قناديل الأمل .. وحين تضحك .. تنجلي همومٌ كبار عن هذا
    العالم الموبوء ..
    الأنثى
    لاتعرف الغدر مطلقاً ..
    الأنثى
    تعرف رباُ واحداً وحبيباً واحداً .. وصباحاً واحداً تمنحه ضوئه ..ومساءً واحداً يمنحها عبقها ..
    وكما قال نزار :
    بعض النساء وجوههن جميلةٌ وتصير أجمل عندما يبكينا
    البكاء هنا ليس دموع التماسيح والتي تذرفها أي امرأةٍ على أعتاب فضيحتها .. الدموع هنا هي ذلك
    الحزن النبيل الذي يعتصر القلب ولايكاد يبين الا في عينيها وهما توشوشان للقمر حكايات الرحيل الى
    مدائن الخجل البريئ …
    الأنثى قاموس يمدنا بالحياة الاكثر أماناً .. ورأفةً ..وتوهجاً .. في عتمتنا المنسيه …

    الأنثـى ..
    لغــة أخــرى …
    الأنثى ..
    دستور آخر
    الأنثى ..
    وحيٌ يتساقط على من اختارها الله لتكن غيث حنانٍ وأمل ..
    الأنثى ..
    عبيرٌ يتماهى في أعماق القلب فيمنحه ألق الرحلة والرحيل
    الأنثى ..
    عُصارةٌ ملائكية ..لم ينم ليلتها شيطانٌ مع العاشقين
    الأنثى ..
    قداسة عمر .. ونكهة ماضٍ أجمل ..وبارق غدٍ أفضل
    الأنثى ..
    أشجان تتعرى على مرافئ القمر ..
    الأنثى …
    ألـوان تمتزج ببعضها ليتراءى رجلٌ آخر غير كل الذكور
    الأنثى ..
    مجازاً يلتحفها رجل ..وحقيقة تسكنها ملائكة الهذيان
    الأنثى ..
    فتنة لا يتسرب عنها الا غوايةً هي أشهى من فم الدنيا
    الأنثى ..
    مدرسةٌ يكاد أن ينتحر طالب المواجيد على عتبتها
    الأنثى ..
    حقيقة بحكم تائها المؤنثه .. وخرافة بطبعها النادر
    الأنثى …
    قد تذوب وتنصهر ولكن لتضيء عتمة الاخر
    الأنثى ..
    فراشة كلما اقتربت من نار الفتنه منحتها بريقاً وتوهجاً لايشبه إلا حدقاتها …
    الأنثى ..
    حنين دائم .. وشوقٌ يستعر
    الأنثى ..
    لاتبحث عن بديل مهما ساءت احوالها ..فقلبها يعصمها من الزلل
    الأنثى ..
    لاتقفز على سلالم الذكور تعرف جيداً مقام معراجها
    الأنثى ..
    ليست شكلا يتعرى على قارعة الغواية بقدر ماهي روح تعبق أمامها خطوات الأماني
    الأنثى ..
    مهما بعدت مسافاتها تصل كسرعة برق
    الأنثى ..
    صوت رخيم في قلب رجلها .. لانبرة غنج تتداوله هواتف البقايا من ذكور الامس
    الأنثى ..
    متن .. والنساء حاشية
    الأنثى ..
    قصيده .. والنساء مفردات

    … عينين فاتنتين تلهم الرجل طريق الخلاص من أعتى همومه
    الأنثى ..
    بريقٌ دائم …والنساء فلاشات متكررة
    الأنثى ..
    قلب والنساء بقية جسد متهالك
    الأنثى ..
    عذبةٌ ندية والنساء عذابٌ لايطاق
    .
    الأنثــى حكـايةٌ لاتنتـهي


    راق لي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 9:27