منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    أعرف محافظتك ( محافظة دمياط )

    شاطر

    فوزى العمروسى
    المدير العام
    المدير العام

    1 : 1
    عدد المساهمات : 613
    نقاط : 1852
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 56
    الموقع : منتديات رحيق الزهور

    أعرف محافظتك ( محافظة دمياط )

    مُساهمة من طرف فوزى العمروسى في الجمعة 15 فبراير 2013 - 22:45





    محافظة دمياط


    كانت دمياط فى العصر الفرعونى تسمى ( تامحيت ) أو ( تم _ اتى ) أى : بلد الشمال وفى العصرين اليونانى والرومانى سميت ( تامياتس ) وفى العصر القبطى سميت ( تاميات ) ومعناها فى اللغة المصرية القديمة : الأرض التى تنبت الكتان .
    كما ذكرها المقريزى باسم ( دمياط ) وأنشئت محافظة دمياط عام 1810 وفى عام 1945 أصبحت مديرية مستقلة وفى عام 1960 صدر القرار الجمهورى رقم 1755 بأن تكون محافظة .
    تعد محافظة دمياط من محافظات الوجه البحرى وتقع شمال شرق الدلتا ويخترقها نهر النيل ويحدها من الشرق بورسعيد ومن الغرب والجنوب الدقهلية ومن الشمال البحر المتوسط .
    المساحة :
    تبلغ مساحة محافظة دمياط 1029 كيلو متر مربع .
    شعار المحافظة :
    شعار محافظة دمياط عبارة عن مركب يعلوه شراعان إشارة إلى إنها محافظة ساحلية ودلالة أيضاً للوفاء والتضامن ووحدة الصيادين .
    المراكز الإدارية :
    تضم محافظة دمياط هذه المراكز الإدارية :
    مركز دمياط :
    يضم مركز دمياط ثلاثة مدن هى :
    ( 1 ) مدينة دمياط : وهى عاصمة المحافظة وتعد من المدن القديمة التى يعود تاريخها للعصر الفرعونى وتقع على الضفة الشرقية لنهر النيل ( فرع دمياط ) وتبعد دمياط عن القاهرة 191 كيلو متراً بالسيارة .
    (2 )مدينة رأس البر : وهى جزيرة على شكل مثلث وتقع على النيل وتمتاز بالهواء النقي الجاف المحمل باليود ولها شهرة كبيرة في الاصطياف والسياحة وتبعد عن القاهرة 204 كيلو متر بالسيارة .
    (3) مدينة عزبة البرج : سُميت بهذا الاسم لوجود برج بها والذى أنشئ عند مدخل بوغاز دمياط عام 1215 في عهد الملك الكامل وتقع المدينة في شمال مدينة دمياط بحوالي 15 كيلو متراً على الضفة الشرقية لنهر النيل عند مصبه بالبحر المتوسط .
    يضم مركز دمياط 10 وحدات محلية قروية هى :
    الخياطة والشعراء والعنانية والسنانية وعزبة النهضة وغيط النصارى والشيخ درغام والبصارطة والسيالة و16 تابعا .
    مركز ومدينة فارسكور :
    فى عام 1840م أنشئ قسم فارسكور وفى عام 1870م تحول إلى مركز ويضم مدينتين هما :
    1- مدينة فارسكور : وهى من المدن القديمة واسمها يتكون من كلمتين ( فارس _ كور ) أى : فارس المدينة وتقع فارسكور على الضفة الشرقية لنهر النيل جنوب دمياط بحوالى 15 كيلو متراً .
    2- مدينة الروضة : كانت تُعرف باسم ( كربة الحاجة ) ثم سميت بالروضة نظرا للطبيعة الخضراء التى حولها وفى عام 1990م تحولت إلى مدينة .
    يضم مركز فارسكور 12 وحدة محلية قروية هى : شرباص والرحامنة والعبيدية والبراشية والغوابين والغنيمية والضهرة وكفرالعرب والناصرية وتفتيش والسرو وكرم وزروق والعطوى و24 تابعا .
    مركز ومدينة الزرقا :
    يضم هذا المركز :
    (1) مدينة الزرقا : سُميت بهذا الاسم لوجود دوامة فى نهر النيل تبدو زرقاء للناظرين وفى شهر مارس عام 1975 صدر القرار الجمهورى رقم 295 بتحويلها إلى مدينة وهى تقع فى جنوب المحافظة .
    (2) مدينة السرو : ومعناها الأرض المرتفعة وهى كلمة عربية وفى عام 1990 تحولت إلى مدينة وتقع فى الجزء الجنوبى للمحافظة وتتخذ شكل نصف دائرة على النيل .
    والحدات المحلية القروية التى يضمها المركز هى : ميت الخولى عبدالله وشرمساح ودقهلة وسيف الدين وكفر الميسرة والكاشف الجديدة و10 تابعا .
    مركز ومدينة كفر سعد :
    يضم هذا المركز هذه المدن :
    - مدينة كفر سعد : أنشئت عام 1960 ويحدها من الشمال قرية الرياض ومن الجنوب كفر سعد البلد ومن الشرق ترعة البلامون ومن الغرب المحمودية .
    - مدينة كفر البطيخ : سميت بهذا الاسم لشهرتها الواسعة فى زراعة البطيخ وتعد بوابة دمياط الكبرى
    - مدينة ميت أبو غالب : عرفت قديماً بمنية غالب لأنها كانت المرسى للمراكب الشراعية التى تجوب نهر النيل وتبعد عن دمياط 25 كيلو متراً وعن كفر سعد 15 كيلو متراً .
    - دمياط الجديدة : فى عام 1980م صدر قرار مجلس الوزراء رقم 546 باعتبار ميناء ومدينة دمياط الجديدة مجتمعاً عمرانياً جديداً وهى تقع شمال غرب المحافظة على ساحل البحر المتوسط .
    هذا بالإضافة إلى 15 وحدة محلية قروية هى : كفر سعد البلد وكفورالغاب وكفرالوسطانى والمحمدية والركابية وكفرسليمان البحرى والسوالم والرياض والبساتين وكفر شحاته وكفر المنازلة وأم الرضا وميت أبو غالب وأم الرزق والعباسية و 36 تابعا .
    فى عام 1980 صدر قرار مجلس الوزراء رقم 546 باعتبار ميناء ومدينة دمياط الجديدة مجتمعا عمرانيا جديدا وهى تقع شمال غرب المحافظة على ساحل البحر المتوسط وتبعد عن دمياط 14 كيلو متر وعن رأس البر 14 كيلو متر أيضا .
    العيد القومى للمحافظة :
    شعب دمياط له تاريخ وطنى مشرف فعندما نزل لويس التاسع قائد الحملة الصليبية بجيشه البالغ 80000 من الجنود و (1800 سفينة ) ووصل شواطئ دمياط فى الرابع من شهر يونيه عام 1249ميلادياً قام الشعب بإحراق المتاجر وكل ما يمكن أن ينتفع به الجيش المحتل وتوالت المقاومة حتى كان اللقاء بالجيش الفرنسى فى معركة بفارسكور وتم أسر لويس التاسع بقرية ميت الخولى عبد الله وتم نقله إلى السجن بدار ابن لقمان بالمنصورة وفى الثامن من شهر مايو عام 1250 تم جلاء الحملة الصليبية عن دمياط ولذلك اتخذت المحافظة من هذا اليوم عيداً قومياً لها .
    شهرة المحافظة :
    دمياط تشتهر بصناعة الأثاث والحلويات والمنسوجات ومنتجات الألبان والسفن وصيد الأسماك والأحذية وتوجد بها أكثر من منطقة صناعية هذا بالإضافة إلى الزراعة ويقصدها عشاق السياحة والاصطياف لأنها تضم مصيف رأس البر ومنطقة الجربى التى تشتهر منذ القدم بتلالها الرملية الجافة التى تفيد فى علاج الروماتيزم عن طريق الدفن حيث تحتوى على مادة الثوريوم المستخدمة فى علاج أمراض الروماتيزم .
    المعالم والآثار :
    تضم محافظة دمياط مجموعة من المساجد والآثار المتنوعة ومنها : مسجد عمرو بن العاص والذى يعد من أشهر وأقدم مساجد دمياط ويطلق عليه (مسجد الفتح) نسبة إلى الفتح العربي وقد تم بناؤه فى عام 642 ميلادياً علي طراز جامع عمرو بن العاص بالفسطاط بمصر القديمة وبه كتابات كوفية وأعمدة يعود تاريخها إلي العصر الروماني ويتكون المسجد من قبة في وسطه وتحيط به (4) إيوانات ويوجد بالجهة الغربية المدخل الرئيسي للمسجد ويبرز عن جدرانه وبالقرب من الباب توجد قاعة المئذنة المربعة التي تهدمت إثر زلزال حدث في العصور القديمة.
    حينما استولي (جان دي برين ) علي دمياط 1219 ميلادياً قام بتحويل المسجد إلى كنيسة ولما خرج الصليبيون من دمياط عام 1221 ميلادياً عاد المسجد إلى سيرته الأولى وفي عام 1249 ميلادياً حينما دخل لويس التاسع دمياط جعل المسجد كاتدرائية وأقام بها حفلات دينية عظيمة وكان يحضرها نائب البابا .. ومنها تعميد الطفل الذي ولدته زوجة لويس التاسع واسمه ( يوحنا ) ولقبته (أثريستان) أي : الحزين .. نظراً لما صاحب ولادته من أهوال الحرب .
    من المساجد أيضاً مسجد أبو المعاطي الذى يجاور مسجد عمرو بن العاص وقد بنى هذا المسجد فاتح الأسمر التكروري (أبو المعاطي) الذي وفد من المغرب .
    أما مسجد المعينى فقد شيده محمد معين الدين ( أحد تجار دمياط ) فى عام 810 هـ - 1310م في زمن الناصر قلاوون وهذا المسجد يمتاز بضخامة البناء وارتفاع الجدران والمئذنة ويتكون من (4) إيوانات أكبرهما إيوان القبلة وجميع الأسقف محلاة بزخارف بديعة .
    كما تضم محافظة دمياط ضريح جمال الدين شيحة وهو مقام صغير على مقربة من ضريح أبوالمعاطي وبه الأسلحة الأثرية من رماح وأغماد من الجلد ويقال أنها أسلحته التي كان يحارب بها الصليبين في دمياط .. ويقال : أن السلطان الظاهر بيبرس هو الذي حضر وفاة جمال الدين أثناء مرضه بدمياط وجهز وبنى له هذا المقام في القرن السابع الهجري.
    أما مسجد البحر فيقع علي الضفة الشرقية للنيل وتم تجديده للمرة الأولى فى عام 1009 هجرياً في عهد الحكم العثماني وبنى علي مساحة 1200 كم2 علي الطراز الأندلسي ثم أعيد بناؤه للمرة الثانية فى عام 1967 ميلادياً وهو مُزين بأروع النقوش الإسلامية وله (5) قباب ومئذنتان وملحق به مكتبة ثقافية ودينية وأعيد ترميمه فى عام 1997م .
    ومن أقدم المزارات الدينية مسجد وضريح شطا الموجود بعزبة شطا التى كانت تعرف في العصر الروماني بساتا ثم سُميت شطا نسبة إلى الشيخ شطا الذي أستشهد بيد الهاموك عام 6420 ميلادياً في الموقعة التي دارت حول تنيس وقت الفتح العربي.
    أيضاً من أقدم المساجد الأثرية الإسلامية زاوية الرضوانية فتاريخها يعود إلى ما قبل 1039 هجرياً .. كما توجد قبة الأنصارى التى ترجع إلى العصر العثماني وهى مقامة على حجرة مرتفعة متبقية من زاوية الأنصار بمدينة فارسكور وتحتوي على مقصورة من الخشب المطعم المخروط .
    وفى فارسكور توجد قبة الدياسطي المضلعة الشكل وهى مقامة على حجرة مرتفعه وترجع إلى العصر العثماني وفى عزبة البرج توجد طابية عرابى التى شُيدت في القرن الثامن عشر وتمثل قلعة حربية من سلسلة التحصينات الحربية التي أُقيمت لحماية مصر من الغزو البحري وتتكون من سور وأبراج للمراقبة والدفاع وبعض الثكنات للجنود بالإضافة لمسجد صغير .
    وفى جنوب شرق مدينه فارسكور يوجد تل البراشية وقد تم العثور على حمام روماني به خزان سفلي لتخزين المياه كما تم العثور على منطقة سكنية ملاصقة لهذا الحمام مما يؤكد أن هذه المنطقة كانت عامرة كما تم أيضاً الكشف عن مقبرة ذات طابع غريب ترجع إلى العصرين الروماني والقبطي.
    وجنوب مدينة دمياط الجديدة توجد منطقة تل الدير وقد تم العثور على توابيت وأيقونات من العصر الروماني بجانب تل الدير وأصبحت المنطقة تتبع هيئة الآثار .
    كما تضم محافظة دمياط مجموعة من الكنائس ومنها كنيسة مارى جرجس التى يرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1650ميلادياً وكانت تسمى سوق اللبن القديم وبها عظام القديس مارى جرجس مزاحم الذي أستشهد في القرن التاسع الميلادي وأيضاً كنيسة السيدة العذراء التى يرجع تاريخها إلى عام 1745ميلادياً وكانت ملكاً للموارنة التابعين لروما وعُرفت وقتئذ بكنيسة البارجة وبانقراض العائلات الكاثوليكية من دمياط آلت الكنيسة إلى الأقباط الأرثوذكس ويوجد بها جسد القديس مارى سيدهم بشاي والذي أستشهد في هذه البقعة .
    من أعلام المحافظة :
    سجل محافظة دمياط يضم نخبة من الأعلام ونذكر منهم على سبيل المثال :

    الدكتور على مصطفى مشرفة :
    من مواليد شهر يوليو عام 1898 وحصل على الدكتوراه فى الرياضيات والطبيعة ويعد أول عربى يحصل على دكتوراه العلوم وأحد سبعة علماء فى جامعات العالم وأصغر عالم فى تخصصه وناقش نظرية أينشتين وشارك فى تأسيس الأكاديمية المصرية للعلوم عام 1944 ويعد أيضاً أول أجنبى يتولى رئاسة جمعية المناقشات فى الكلية الملكية الإنجليزية وفى عام 1950 أنتقل العالم على مصطفى مشرفة إلى دار الخلود .
    الكابتن مختار حسين :
    من أوائل الأبطال المصريين في رفع الأثقال وفاز بالمركز الخامس في أوليمبياد برلين 1936م وقدم لمصر العشرات من أبطال رفع الأثقال وكمال الأجسام من خلال نادى مختار وفى شهر أبريل عام 1966 أنتقل إلى الدار الآخرة .

    الدكتور زكي نجيب محمود :
    وُلد الدكتور زكي نجيب محمود في الأول من شهر فبراير عام 1905م وحصل على ليسانس الآداب والتربية عام 1930 والدكتوراه الشرفية من الدرجة الأولى عام 1945 ثم دكتوراه الفلسفة من جامعة لندن في عام 1947م .
    عُين عضواً بهيئة التدريس بكلية الآداب جامعة القاهرة وعمل أستاذاً زائراً في الجامعات الأمريكية 1953 ـ 1954 كما عمل مستشاراً ثقافياً بالسفارة المصرية بواشنطن 1954 ـ 1955 ثم انضم إلى الأسرة الأدبية بجريدة الأهرام وتولى رئاسة تحرير مجلة الفكر المعاصر منذ نشأتها .
    شغل الدكتور زكي نجيب محمود عضوية العديد من المجالس فكان عضواً بالمجلس الأعلى للثقافة وعضو المجلس القومي للثقافة والمجالس القومية المتخصصة.
    قدم للمكتبة العربية مجموعة من مؤلفاته المتنوعة في الأدب والمقال والقصة والفلسفة وحصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى وجائزة الدولة التقديرية في الآداب وجائزة الثقافة العربية من الجامعة العربية والدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة .
    الشاعر طاهر أبو فاشا :
    من مواليد عام 1908 بمدينة دمياط وتخرج فى كلية دار العلوم جامعة القاهرة عام 1949 وعمل بالتدريس سكرتيراً برلمانياً بوزارة الأوقاف ثم تفرغ لكتابة أعماله الأدبية وانضم لأعضاء لجنة النصوص بالإذاعة .
    قدم للمكتبة العربية مجموعة من الدواوين الشعرية والكتب القيمة فمن دواوينه : الأشواك وصورة الشباب والقيثارة السارية وراهب الليل والليالى ودموع لا تجف .. ومن كتبه : الذين أدركتهم حرفة الأدب والعشق الإلهى ووراء تمثال الحرية وقصة ميناء دمياط وقصة السد العالى .
    يعد الشاعر طاهر أبو فاشا من رواد الإذاعة الذين قدموا عددًا ضخمًا من الأعمال الإذاعية المتنوعة مابين تمثيلية وأوبريت وصور غنائية ونذكر من أعماله : البرنامج الشعبى ألف ليلة وليلة وأوبريت رابعة العدوية وأعواد الحصاد وسلسلة الأسرة السعيدة وأوبريت فى بساتين الفن والأدب .
    كرمته مصر فى عام 1976 باعتباره أحد الرواد الأوائل فى الإذاعة وحصل على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة فى عام 1988م وفى الثانى عشر من شهر مايو عام 1989 أنتقل إلى الدار الآخرة
    الدكتورة عائشة عبد الرحمن :
    ولدت فى السادس من شهر نوفمبر عام 1913 وفى عام 1950 حصلت على الدكتوراه وفى عام 1962م تولت رئاسة قسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة عين شمس وكتبت الأشعار والمقالات ونشرتها فى الصحف والمجلات باسم ( بنت الشاطئ ) وقدمت مجموعة من المؤلفات العربية والإسلامية للمكتبة العربية وحصلت على العديد من الأوسمة والجوائز وكانت كاتبة بارزة فى جريدة الأهرام وفى الأول من شهر ديسمبر عام 1998 انتقلت إلى الدار الآخرة .

    الفريق طيار مدكور أبو العز :
    ولد فى الثالث عشر من شهر مارس عام 1918م ببنى غالب التابعة لكفر سعد وفى عام 1964 كان محافظاً لأسوان وبعد نكسة 1967 تولى قيادة القوات الجوية وبعد 40 يوماً فقط من النكسة قام بتوجيه ضربة جوية على المواقع الإسرائيلية بسيناء ونجحت فى إصابة المطارات ومراكز القيادة الإسرائيلية وذلك على مدار يومين هما الرابع عشر والخامس عشر من شهر يوليو عام 1967 دون أن تفقد مصر طائرة واحدة وفى عام 1968 كان مستشاراً لرئيس الجمهورية لشئون الطيران .
    من أبرز إنجازاته استرداد كرامة القوات الجوية بعد هزيمة يونيو 1967ويعد من أبرز القادة العسكريين وشغل مواقع قيادية هامة بالقوات المسلحة منها إدارته للكلية الجوية وتخرج على يديه عشرات الطيارين ولقب بالمقاتل الجنتلمان .
    فى ليلة القدر لشهر رمضان عام 2006م فاضت روحه إلى بارئها .
    الدكتورة لطيفة الزيات :
    ولدت لطيفة عبد السلام الزيات فى الثامن من شهر أغسطس عام 1923م بدمياط وبرز حسها الوطنى خلال دراستها بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب واُختيرت فى عام 1946 للأمانة العامة للجنة الوطنية للطلبة والعمال والتى قادت الشعب المصرى ضد الاحتلال البريطانى .
    حصلت على الدكتوراه وفى عام 1972 حصلت على الأستاذية وتولت عدة مناصب منها : رئاسة قسم النقد بمعهد الفنون المسرحية ورئاسة أكاديمية الفنون وتم اختيارها لعضوية مجلس السلام العالمى .
    قدمت الأديبة الدكتورة لطيفة الزيات للمكتبة العربية مجموعة من الأعمال الأدبية فى القصة والرواية والمسرحية وفى عام 1996 حصلت على جائزة الدولة فى الآداب وفى الحادى عشر من شهر سبتمبر من نفس العام انتقلت إلى الدار الآخرة .

    الكابتن رفعت الفناجيلى :
    وُلد في أول مايو عام 1936م وبدأ مشواره مع كرة القدم في صفوف نادي السويس ثم انتقل إلى النادي الأهلي موسم 53-1954 بعد أن اكتشفه عبد المنعم البقال وكان عمره وقتها 16 عاماً.
    حصل مع النادى الأهلي على (7) بطولات دوري و(6) كأس مصر واشتهر بالقائد المُحنك والخبير وكانت شهرته تسبقه إلى كل مكان بفضل مهاراته الفذة والتي جعلت منه أحد نجوم عصره وتلقى عروضاً كثيرة للاحتراف في أوروبا لكنه رفضها جميعاً وفضل البقاء في مصر.
    لعب في صفوف المنتخب الوطني فى عام 1953م وخاض خلالها ثلاث دورات أوليمبية وحصل على لقب أحسن مدافع في دورة روما الأوليمبية عام 1960ومنحه النقاد لقب نجم عام 1960م ونجح في الفوز بالمركز الرابع مع الفريق القومي في دورة طوكيو عام 1964م واعتزل لعب كرة القدم فى عام 1967ومنحه المشير عبدالحكيم عامر رتبة ملازم .
    الشاعر الإذاعى فاروق شوشة :
    ولد عام 1936 بقرية الشعراء وعمل مذيعاً بالإذاعة فى عام 1958 وتولى رئاسة الإذاعة بعد ذلك ومن أشهر برامجه الإذاعية برنامج ( لغتنا الجميلة ) وبرنامج ( فى طريق النور ) وله مجموعة من الدواوين الشعرية وكتب مجموعة من الأغنيات كما كتب فى العديد من الإصدارات المصرية والعربية .
    الكابتن سمير زاهر :
    من مواليد الثلاثين من شهر أغسطس عام 1943 بمحافظة دمياط تخريج فى كلية فيكتوريا بالمعادي وحصل على بكالوريوس العلوم العسكرية .
    لعب لفريق دمياط حتى عام 1964م ثم انتقل إلى النادى الأهلى وانضم إلى المنتخب الوطني فى عام 1965 ولعب أيضاً للمنتخب العسكري فى الفترة 1970 – 1973
    الكابتن سمير زاهر عضو جمعية خريجي كلية فيكتوريا وعضو مجلس الشورى ورئيس المجموعة البرلمانية بمحافظة دمياط وعضو جمعية النهوض بالتعليم في مصر وعضو جمعية روتارى نادي هليوبوليس وعضو مجلس إدارة نادي هليوبوليس الرياضي خلال الفترة من عام 1990 وحتى عام 2002 وبدأ عضوا فى اتحاد الكرة المصرى لكرة القدم منذ عام 1992-1993 ثم نائباً لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم من عام 1994حتى عام 1996 وترأس الاتحاد المصري لكرة القدم من عام 1996 وحتى 1999م ثم غاب فترة وعاد مرة أخرى وفازت مصر بكأس بطولة الأمم الأفريقية فى عهده أعوام 1998 و 2006 و 2008 و 2010م .
    الكابتن عصام الحضرى :
    من مواليد مدينة كفرالبطيخ في الخامس عشر من شهر يناير عام 1973م لعب لنادى دمياط ثم انتقل إلى النادى الأهلى فى عام 1996م وحصل معه على بطولات كثيرة سواء على المستوى المحلى أو الأفريقى .
    يعد الكابتن عصام الحضري أفضل حارس مرمى في تاريخ مصر وحصل على لقب أفضل حارس مرمى في أفريقيا في بطولات 2006 و 2008 و 2010 وتم تكريمه أكثر من مرة ..



    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 22:49