منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    أعرف محافظتك ( محافظة الدقهلية )

    شاطر

    فوزى العمروسى
    المدير العام
    المدير العام

    1 : 1
    عدد المساهمات : 613
    نقاط : 1852
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 56
    الموقع : منتديات رحيق الزهور

    أعرف محافظتك ( محافظة الدقهلية )

    مُساهمة من طرف فوزى العمروسى في الجمعة 15 فبراير 2013 - 22:27






    محافظة الدقهلية

    تعد محافظة الدقهلية من أعرق المحافظات المصرية ، وفى أول الحكم العثمانى تم اختصار إقليم الدقهلية والمرتاحية إلى اسم الدقهلية ، ونقلت القاعدة إلى المنصورة فى عام 1257م .
    الموقع :
    المتأمل لخريطة مصر يجد أن محافظة الدقهلية على شكل مثلث قاعدته فى الشمال بين البحر المتوسط وبحيرة المنزلة ، ورأسه فى الجنوب بمركز ميت غمر ، ويحدها من الغرب الغربية وكفر الشيخ ، ومن الشرق الشرقية ، ومن الجنوب القليوبية .
    ومحافظة الدقهلية إحدى محافظات الوجه البحرى وتشمل الجزء الشمالى الشرقى من دلتا مصر ويشطرها نهر النيل إلى شطرين .
    المساحة :
    تبلغ مساحة محافظة الدقهلية 3716 كيلو متر مربع ، وتبعد عن القاهرة بحوالى 126 كيلو متر بالسيارة .
    شعار المحافظة :
    شعار محافظة الدقهلية عبارة عن أرضية خضراء إشارة إلى الزراعة بالمحافظة ، وترس ماكينة رمزاً للصناعة .
    المراكز الإدارية :
    تضم الدقهلية المدن والمراكز الإدارية الآتية :
    - مركز ومدينة المنصورة : أنشأ الملك الأيوبى الكامل محمد بن الملك العادل أبى بكر أيوب مدينة المنصورة على ضفة النيل الشرقية فى عام 626هـ - 1219م بعد سقوط دمياط بيومين ، واتخذ منها مركزا للدفاع عن مصر ، وسميت المنصورة تفاؤلا بالنصر ، وكانت أشمون طناح – أشمون الرمان – عاصمة لأقليم الدقهلية حتى آخر حكم دولة المماليك ، ولما استولى العثمانيين على مصر أصدر سليمان باشا الخادم والى مصر أمراً فى عام 1517 بنقل ديوان الحكم إلى مدينة المنصورة وبذلك أصبحت عاصمة إقليم الدلتا ، فى عام 1881 تم تأسيس مركز المنصورة ، وفى عام 1890 أصدرت وزارة الداخلية قرارا بإنشاء مأمورية لبندر المنصورة ، وفى عام 1895 اختيرت المنصورة لتكون مركزاً لشبكة خطوط سكك حديد الوجه البحرى ، وتقع المنصورة شرقى فرع نهر النيل – دمياط وتضم حى شرق ، وحى غرب .
    - مركز ومدينة ميت غمر : في العصر الفرعوني عرفت باسم ( ميت غمن ) أي : الأرض التي تغمرها المياه ، وفي العصر الفاطمي عرفت باسم (ميت غمر) ، وسجل التاريخ بطولات أهالي ميت غمر ضد الاستعمار البريطاني الذي قام بفصل ميت غمر عن زفتي, والجدير بالذكر أن أوليله تبعد عن ميت غمر بحوالى عشرة كيلو مترات على طريق ديرب نجم- ميت غمر , وإنشاء هذه القرية يرجع الى القرن السادس الميلادى , وهذه القرية قاومت ببسالة الاستعمار الفرنسى وأيضا الاستعمار البريطانى

    - مركز و مدينة أجا : عرفت في العصر الفرعوني باسم ( ميت اج) أي : الأرض الخصبة ، وبعد وصول القبائل العربية.. قورة والاناريه و الهجارسه وآل دياب عرفت باسم ( أجا ) ومن أعيانها شيخ العرب ( أبو قوره ) الذى أسر مجموعة من الضباط الفرنسيين وزوجاتهم أثناء حملة لويس السابع عشر على المنصورة عام 1250م ، وتبعد أجا عن المنصورة بحوالى 20 كيلو متر .
    - مركز ومدينة السنبلاوين : هذا المركز يجاور مركز ديرب نجم التابع لمحافظة الشرقية ، ومساحته تبلغ حوالى 70.194 ألف فدان .
    - مركز ومدينة شربين : هذا المركز يعد من أقدم مراكز محافظة الدقهلية ، ومسطحه الكلى 56.552 ألف فدان .
    - مركز ومدينة تمى الأمديد : هذا الاسم يعود إلى العصر المملوكى ، وكانت تمى الأمديد ضمن الوحدات المحلية التابعة لمركز السنبلاوين ، وفى التسعينيات تم تحويلها إلى مركز ومدينة .
    - مركز ومدينة دكرنس : يعد هذا المركز من المراكز القديمة بمحافظة الدقهلية ومسطحه 21.911 ألف فدان .
    - مركز ومدينة بنى عبيد : ترجع تسميته إلى البدو الذين ينتمون لقبيلة ( عبيده ) العربية والذين استقروا به .
    - مركز ومدينة منية النصر : أعد السلطان الكامل قواته فى هذا المكان لمواجهة الحملة الصليبية عام 1250 ، وكان يطلق عليه ( أمنية النصر ) ثم تحور الاسم إلى ( منية النصر ) .
    - مركز ومدينة المطرية : كان جزءا من مركز المنزلة ثم أصبح مركزا مستقلا ، ومسطحه الكلى 32000 فدان ، وبمدينة المطرية يوجد منزل الفنان ( زكريا الحجاوى ) الذى تحول إلى متحف للفن .
    - مركز ومدينة المنزلة : كانت القبائل العربية المهاجرة من شبه الجزيرة العربية تتجمع فى هذا المكان وتنطلق منه إلى مناطق المحافظة ولذلك عرف فى العصرين الأيوبى والمملوكى باسم (النزل ) و(المنزل) ثم تحرف الاسم إلى ( المنزلة ) ، وقيل : أن الاسم يرجع إلى قيام بعض المتصوفة بالاعتزال فى هذه المنطقة فى القرنين الرابع والخامس عشر الميلاديين ، وهذا المركز يقع بين مركز المطرية شرقا ، ومركز الجمالية غربا ، وبحيرة المنزلة شمالا ، ومركز بنى عبيد جنوبا .
    - مركز ومدينة الجمالية : كان ضمن الوحدات المحلية لمركز المنزلة ، وفى التسعينيات أنشئ هذا المركز .
    - مركز ومدينة بلقاس : تبلغ مساحة هذا المركز 22% من مساحة محافظة الدقهلية ، ويأتى فى المركز الأول على مستوى مراكز المحافظة من حيث المساحة .
    - مركز ومدينة طلخا : فى العصر الفاطمى عرفت بطلخاء أى : الأرض المملوءة بأغادير المياه الملوثة بالطحالب ، وفى العصر المملوكى حرف الاسم إلى ( طلخا ) .
    المعالم الأثرية :
    تضم محافظة الدقهلية العديد من الآثار والمزارات السياحية والتاريخية ونذكر منها :
    - مصيف جمصه : هذا المصيف هو أقرب المصايف للقاهرة ، ويمتاز بالمياه الصافية ، وانخفاض الرطوبة ، والرمال الناعمة ، وارتفاع نسبة اليود ، وقد سميت جمصه بهذا الاسم إبان الحملة الفرنسية على مصر حيث كان أحد القادة الفرنسيين فى تلك المنطقة فقال (جمص بلاس ) أى : أنا أحب هذا المكان ، وبعد ذلك صارت ( جمصه ) .
    - بحيرة المنزلة : تضم جزيرة ابن سلام ومجموعة من الجذر ، وضريح الصحابي الجليل ( عبد الله بن سلام ) .
    - جزيرة الورد : هذه الجزيرة علي نهر النيل في مواجهه مدينة المنصورة ، وتضم حديقة شجرة الدر ، ومجموعة من التماثيل لأعلام المحافظة .
    - حديقة الحيوان: توجد هذه الحديقة في حي توريل ، وتضم مجموعة من الحيوانات .
    - تل الربع : وهو أطلال مدينة منديس التى كانت تسمى فى العصور الوسطى (تل المندر ) وفى العصر الفرعونى( وت ) وكانت عاصمة للإقليم السادس عشر من أقاليم الوجه البحرى ، ويوجد فى هذا التل مجموعة الأحجار لمعابد تعود لعهد رمسيس الثانى وابنه ( منقاع ) ، وحجر من الجرانيت منقوش عليه اسم الملك ( أماويس ) من الأسرة السادسة والعشرين بالإضافة إلى جبانة أكباش المقدسة .
    - تل تمى الأمديد : كان يسمى فى اليونانية ( ثمويس ) ويسمى أيضاً تل سلام ، ويضم مجموعة من الآثار التى تعود لعصور مختلفة .
    - تل البلامون : كان يمثل الإقليم السابع عشر من أقاليم الوجه البحرى فى عهد الرمامسة ، وكانت المنطقة تسمى فى الهيروغليفية ( يا ابو – ان – امن) أي جزيرة المعبود أمون ، وكان يعبد في هذا المكان المعبود ( سا – ام – بحوت ) .
    - تل بله : يوجد بالقرب من دكرنس ، وهو مكان المدينة القديمة ( دبلله ) و حرف الاسم إلى ( تباله ) و ( تبله ) واستخرج من هذا التل بعض الآثار الموجودة بالمتحف المصري.
    - تل المقدام : يقع في كفر المقدام الذي يبعد عن ميت غمر بعشرة كيلو مترات ، و كان يسمي ( هليوبلس ) في العصري اليوناني و الروماني ، و يضم تمثال للملك ( نحس ) الذي يعود للأسرة الرابعة عشر ، بالإضافة الي مجموعة من التماثيل للملك ( سونسرت الثالث ) .
    - في مركز شربين : تم العثور علي مجموعة من الأواني الفخارية و الأدوات التي كانت تستخدم في الصناعة و الطب خلال عصر ما قبل الأسرات الفرعونية .
    - و بالمحافظة كنيسة القديسة مار جرجس بميت دمسيس مركز أجا ، و دير القديسة دميانة الكائنة بقرية دميانة التابعة لمركز بلقاس الذي يضم كنيسة أثرية بالإضافة إلي مجموعة من الكنائس و دير للراهبات و مقبرة للأساقفة ، ويحتفل بمولد القديسة دميانة كل عام .
    - مسجد الموافي : يوجد بمدينة المنصورة ، وقد أسسه الملك الصالح نجم الدين أيوب في عام 583 هـ - 998م .
    - مسجد الغمري : يوجد بميت غمر ، ومئذنته أثريه تعود للعصر المملوكي ، ولا يوجد مثيل لها في دلتا مصر ، و يجاور المسجد زاوية الأمير حماد .
    - ضريح عبد الله بن ابي سرح : يوجد في اوليله
    - ضريح حسن طوبار : هو شيخ المنزلة الذي قاوم الغزو الفرنسي و انتصر عليه في الجمالية ، و لذلك أقيم له متحف في المنزلة ضم آثاره و صور كفاحه .
    - مسجد محمد بن أبي بكر الصديق : يوجد في ميت دمسيس ، وقد اكتشف قبره في عام 1950 م .
    العيد القومى :
    لا ينس التاريخ يوم الثلاثاء الثامن من شهر فبراير عام 1250م ففى ظهر ذلك اليوم جاءت الحملة الصليبية السابعة بقيادة ( لويس التاسع ) ملك فرنسا وعاودت هجومها على مصر وتجاوزت دمياط واقتربت من المنصورة فأعطى شعب المنصورة الأمان للمستعمر الذى اعتقد أن الشوارع خالية ، وأثناء تقدم (المونت دارتوا ) مع قواته فى خيلاء إذا بشعب المنصورة يهاجم القوات الفرنسية ، ودارت معركة شرسة انسحبت على إثرها القوات الفرنسية لمسافات كبيرة خارج المنصورة ، وتم أسر ( لويس التاسع) بقرية ميت الخولى عبد الله يوم السادس من أبريل عام 1250م واقتاده الأهالى وتم سجنه بدار القاضى فخر الدين بن لقمان بالمنصورة حتى فدته زوجته وأطلق صراحه فى السابع من شهر مايو عام 1250م ، وأنشئ بالدار متحف يضم المعلومات واللوحات والصور التى توضح كفاح شعب المنصورة ، والملابس والأسلحة التى استخدمت فى المعارك .
    وتخليدا لكفاح وانتصار أهالى المنصورة اتخذت محافظة الدقهلية من الثامن من شهر فبراير عيدا قوميا تحتفل به كل عام .
    شهرة المحافظة :
    تشتهر محافظة الدقهلية بالزراعة والإنتاج الداجنى والثروة الحيوانية والسمكية والصناعية .
    جامعة المنصورة :
    تحتضن محافظة الدقهلية جامعة المنصورة التى تعد سادس جامعة مصرية حيث أنشئت وفقا للقرار الجمهورى رقم 49 لسنة 1972 .
    أعلام المحافظة :
    محافظة الدقهلية حافلة بالأعلام فى شتى المجالات ونذكر منهم :
    - أحمد حسين الزيات : ولد عام 1885م وهو مؤسس الصحافة الثقافية والأدبية فى مصر ، ومنحه الرئيس جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1962
    - محمد حسين هيكل : ولد عام 1888م ، وبعد حصوله على ليسانس الحقوق سافر إلى باريس وحصل على الدكتوراه عام 1912 ، وساهم فى تأسيس حزب الأحرار الدستوريين ثم ترأسه بعد ذلك ، وتولى وزارة المعارف ، وتوفى فى عام 1956م .
    - أحمد لطفى السيد : ولد ببرقين مركز السنبلاوين ، وبعد حصوله على ليسانس الحقوق عام 1894 عمل بالنيابة ولكنه استقال منها ، وهو صاحب دعوة مصر للمصريين وتمصير وتعريب التعليم وإنشاء الجامعة المصرية ، ولقب بأستاذ الجيل .
    - الدكتور سلبم حسن : ولد فى الثامن من شهر أبريل عام 1893 بميت ناجى ، ويعد من أوائل الرواد المصريين الذين أسسوا علم الآثار المصرية فى اللغة العربية ، والذين جمعوا بين العمل الكشفى بالحفائر الأثرية إلى جانب ما كتبوه وصنفوه وسجلوه تسجيلا علميا ، وهو صاحب موسوعة ( مصر القديمة ) ، وقد كرمته أكاديمية نيويورك الأمريكية ، وتوفى فى السابع والعشرين من شهر سبتمبر عام 1961 .
    - أم كلثوم : ولدت عام 1904م بقرية طماى الزهايرة مركز السنبلاوين ، وقدمت مئات الأغانى وبعض الأفلام ، وتعد معجزة الغناء العربى ، وحصلت على العديد من الأوسمة والتكريمات لم يحصل عليها فنان من قبل ، وتوفيت فى الثالث من شهر فبراير عام 1975م
    - الشيخ محمد متولى الشعراوى : ولد فى الخامس من شهر أبريل عام 1911 بدقادوس مركز ميت غمر ، وفى عام 1976 عين وزيرا للأوقاف ولكنه ترك الوزارة وتفرغ للدعوة وتفسير القرآن الكريم ، وتوفى فى الثامن عشر من شهر يونيو عام 1998م .
    - الشيخ نصر الدين طوبار : ولد عام 1920 بالمنزلة ، وتم اعتماده بالإذاعة ، ووصفته الصحف الأجنبية بقولها ( صوته يضرب على أوتار القلوب ) وتوفى فى السادس عشر من شهر نوفمبر عام 1986م .
    - الشيخ سيد النقشبندى : ولد عام 1921 بدميرة مركز طلخا ، وتم اعتماده بالإذاعة ، وأطلق عليه .. الكروان الربانى ، وقيثارة الإيمان ، وإمام المداحين ، وفى شهر فبراير عام 1976 انتقل إلى رحمة الله تعالى .
    الكاتب أنيس منصور : ولد فى الثامن عشر من شهر أغسطس عام 1924 بالمنصورة ، وبعد حصوله على ليسانس الآداب قسم الفلسفة تم تعيينه معيداً ولكنه تفرغ للصحافة والكتابة ، وقدم للمكتبة مجموعة كبيرة من المؤلفات الرائعة ، وحصل على مجموعة من الأوسمة والجوائز ، ويعد عموده اليومى ( مواقف ) بجريدة الأهرام من أشهر الأعمدة الصحفية .


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 3 ديسمبر 2016 - 22:48