منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    قصيدة من الشعر القديم

    شاطر

    فوزى العمروسى
    المدير العام
    المدير العام

    1 : 1
    عدد المساهمات : 613
    نقاط : 1852
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 56
    الموقع : منتديات رحيق الزهور

    قصيدة من الشعر القديم

    مُساهمة من طرف فوزى العمروسى في السبت 7 أبريل 2012 - 19:54




    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه . فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها . حسداً وبغياً إنه لدميم
    والوجه يشرق في الظلام كأنه . بدرٌ منيرٌ والنساء نجوم
    وترى اللبيب محسداً لم يجترم . شتم الرجال وعرضه مشتوم


    وكذاك من عظمت عليه نعمةٌ . حساده سيفٌ عليه صروم
    فاترك محاورة السفيه فإنها . ندمٌ وغبٌّ بعد ذاك وخيم
    وإذا جريت مع السفيه كما جرى . فكلاكما في جريه مذموم
    وإذا عتبت على السفيه ولمته . في مثل ما تأتي فأنت ظلوم


    لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله . عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
    إبدأ بنفسك وانهها عن غيها . فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
    فهناك يقبل ما وعظت ويقتدى . بالعلم منك وينفع التعليم
    ويل الخلي من الشجي فإنه . نصب الفؤاد بشجوه مغموم


    وترى الخلي قرير عين لاهياً . وعلى الشجي كآبةٌ وهموم
    ويقول: ما لك لا تقول مقالتي . ولسان ذا طلقٌ وذا مكظوم
    لا تكلمن عرض ابن عمك ظالماً . فإذا فعلت فعرضك المكلوم
    وحريمه أيضاً حريمك فاحمه . كي لا يباع لديك منه حريم


    وإذا اقتصصت من ابن عمك كلمةً . فكلومه لك إن عقلت كلوم
    وإذا طلبت إلى كريمٍ حاجةٌ . فلقاؤه يكفيك والتسليم
    فإذا رآك مسلماً ذكر الذي . كلمته فكأنه ملزوم
    ورأى عواقب حمد ذاك وذمه . للمرء تبقى والعظام رميم


    فارج الكريم وإن رأيت جفاءه . فالعتب منه والكرام كريم
    إن كنت مضطراً وإلا فاتخذ . نفقاً كأنك خائفٌ مهزوم
    واتركه واحذر أن تمر ببابه . دهراً وعرضك إن فعلت سليم
    فالناس قد صاروا بهائم كلهم . ومن البهائم قائلٌ وزعيم


    عميٌ وبكم ليس يرجى نفعهم . وزعيمهم في النائبات مليم
    وإذا طلبت إلى لئيمٍ حاجةً . فألح في رفقٍ وأنت مديم


    والزم قبالة بيته وفناءه . بأشد ما لزم الغريم غريم
    وعجبت للدنيا ورغبة أهلها . والرزق فيما بينهم مقسوم
    والأحمق المرزوق أعجب من أرى . من أهلها والعاقل المحروم
    ثم إنقضى عجبي لعلمي أنه . رزقٌ موافٍ وقته معلوم

    من شعر الصحابى الجليل الأسود بن أبى الأسود النهدى


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 9:28