منتديات رحيق الزهور

للزهور رحيق وما أجمل أن تستنشق من كل زهرة رحيقها ( العمروسى )


    مواليد برج الأسد لعام 2011

    شاطر

    فوزى العمروسى
    المدير العام
    المدير العام

    1 : 1
    عدد المساهمات : 613
    نقاط : 1852
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 56
    الموقع : منتديات رحيق الزهور

    مواليد برج الأسد لعام 2011

    مُساهمة من طرف فوزى العمروسى في الإثنين 17 يناير 2011 - 1:42

    [img]://www.0zz0.com][/url][/img]











    مواليد برج الأسد لعام 2011


    إستعادة النشاط على جميع الأصعدة

    كم من الرائع أن يشعر المرء بالنجاح في حياته. في العام الماضي، كنت تلوم القدر، في عام 2011 ستكون هجوميا ً. سيُتوج النجاح جميع مبادراتك. في العام ٢٠٠٩ كنت تنصت للآخرين. من الآن فصاعداً ستعطي إرشادات محددة ويتعين على المحيطين بك أن يطبقوها. ستعد بالمكافأة في حال النجاح ولكنك ستهدد بالعقاب من لا ينصاع لتلك الإرشادات.
    كلما أكثر الشريك من السؤال عن نواياك تختصر الكلام عن الموضوع. فهذه الطريقة تبدو عملية أكثر منها نظرية. "إحزم حقائبك يا حبيبي، سننتقل": هذه العبارة قد ترددها للإنتقال إلى مكانٍ أوسع. همك الوحيد هو تحسين إطار حياتك العائلية.
    قد تعتقد أن العالم كله يتمحور حولك غير أنك لست أنانياً. فالأسد لا يشعر بالسعادة التامة إلا عندما يقوم بتوزيع ثرواته. في العام ٢٠١٠ ستساعد ماديا ً أقربائك وأولادك. ستقوم أيضا ً بتقدمة الهدايا لشريكك، وستساعد زملاءك في العمل. فكرمك عفوي ومن دون أي غاية.
    من الواضح للجميع نساءً ورجالاً، أنه لا وجود للكمال. وهذا أفضل إذ أن تضاريسك المستديرة أو بطنك الصغير تجذب الحبيب. ولكن في هذه السنة الجديدة، أنت مصممٌ على القيام بمزيدٍ من التمارين الرياضية لإرضاء الشريك ولإرضاء نفسك بالطبع ولكن أيضاً لأنك تعرف إذا حافطت على رشاقتك ستتمكن من التصرف والتحرك بشكلٍ أسرع مع الحصول على نتائج أكثر فعالية ً.
    تحت تأثير عطارد في برج الميزان، تستخلص أمثولة من سنة 2011. فالأشخاص الذين ستلتقي بهم سيضعون بين يديك معلوماتٍ ممتازة ستساعدك على التقدم وعلى تحمل المسؤوليات وعلى إنشاء نشاطٍ شخصيٍ. ستزيد من خبراتك وستعمل على مشاريعٍ ليس لديها أي صلة ببعضها البعض. إن التحدي مشوق هذا العام.
    لا يتمتع الأسد دائماً بروح الفكاهة ولكنك تضحك بين ذراعي الحبيب، وتنسى همومك وتشعر بالقوة. سيثمر حبك هذه السنة وستكبر عائلتك. بقدر ما أنت متسلط في العمل، انت اكثر هدوئاً من الماضي من الناحية العاطفية. شريكك لن يسمعك تتذمر هذا الصيف، ما سيدفعه الى التساؤل عما حصل معك.
    موهبة المراقبة تخولك تحليل الوضع واستباق ردات الفعل، وهذه صفة مربحة في العمل. سنة 2011 سيشجعك وجود المشتري في برج الحمل والمريخ في برجك على السفر لكي تشعر أن الحياة مليئة بالمفاجآت، ولكي تكون أقرب الى أولادك ولكي تهدي أحفادك عطلاً رائعة.
    حدد السلوك الذي تريد اتباعه وستصل بسرعة الى أهدافك. لقد علمتك سنة 2010 ألا تصر على السيطرة على الاحداث، فبرهن أنك تعلمت الدرس. زد على ذلك الوعد أن تترك أقربائك يتصرفون كما يحلو لهم بدون أن تحكم عليهم. لن ينقلب الحظ عليك أبداً هذه السنة.

    إذا كان الحصول على مركز جديد يوترك اكثر، لا تتردد في الرفض مع العلم أنك لا تتردد في بذل الجهود الكثيفة لتحقيق مشروع يعجبك أو القيام بنشاط تكون أنت أول من أسسه.
    الفلك يقف الى جانبك ويعاكسك في الوقت عينه. فهو يجلب لك الحظ بفضل وجود المشتري في برج الحمل، ووجود عطارد في برج الميزان.
    أنت تجد الأدوات المناسبة والأشخاص المناسبين لتعمل بالشكل الأفضل. هموم بسبب وجود نبتون في برج الدلو الذي يدفعك الى الإعتقاد أن المشاريع التي فشلت في الأمس قد تلقى نجاحاً اليوم.
    إن وجود أورانوس في برج الحمل ينصحك بالإعتماد على الإبداع والإبتكار. فكلما نظرت الى الأمام، تقدمت بخطوات كبيرة، والعكس صحيح. حرر نفسك وميز نفسك عن محيطك من خلال التميز بأعمالك. في المقابل، إهدأ على الصعيد العلائقي، فوجود المريخ في برجك يشهد على هذا التشبث الذي تظهره ضمن الفريق.

    إذا لم تصلح نفسك فلا بد من وجود أشخاص ليساعدوك وعندها نجاحك سيكون رهناً بهم.


    الأسد استراتيجي، والكل يعرف ذلك عنه. في سرعة الأحداث، لن تثبت مشاريعك. ففي حياتك اليومية، تذهب الى المتجر لشراء بعض الحاجات، فتدرك أنك نسيت الخبز وتنزل الدرج مسرعاً فتكسر كاحلك.
    تقوم بعمل ما مدعياً معرفة كل شيء فيأتي الليل وتدرك أنك ما زلت مكانك. عصبية جسدية وفكرية. الماء فقط يمكنه أن يطفىء نار الأسد. فانت تطبخ لأنك تحب ذلك وتمارس الرياضة لتهدىء أعصابك. ستتصرف بحرية وتأخذ وقتك في الحياة. أنت تحلم بالحصول على أوقات فراغ ولكنك تخاف فعندما تأتي العطلة تنشغل بأشياء كريهة.
    سنة 2011، ستعيد الكرة من جديد غير أنك لن تتعلم من أخطائك إلا عندما تقع في الغلطة للمرة الثانية،
    عندئذ تبدأ بالإستيعاب وفي المرة الثالثة تغير سلوكك. راقب كليتيك وظهرك ورأسك. قد تعاني من مشاكل في النظر ويخاصة إذا كان عملك أمام الشاشة. عليك الإنتباه الى صحتك.

    أنت تبرع في لوم الشريك على عدم ترتيب أغراضه أو التأخر في دفع الفواتير، ولكنك لا تجلس معه في جلسة رومانسية لتبوح له بمكنونات قلبك.
    هذا الغموض يفسر بشكل كبير الأوضاع التي ستواجهها هذه السنة، فسيكون تكتمك الكبير قنبلة موقوتة عند أقربائك في لحظة لا يتوقعونها.
    أنت تحب من كل قلبك. إذا كنت عازباً، ولم تختبر الحب منذ زمن بعيد، تعدك سنة 2011 باختبار حالة حب كبيرة. عليك إذاً أن تشد الأواصر مع الحبيب عبر التخلص من عقدة الخوف من المستقبل التي قد تحطم العلاقة. ستنسى هذه السنة سعيك وراء المطلق والشخص المثالي.
    سيكون شهر تموز الشهر الافضل لإعادة إشعال نار الحب وستدرك كيف أن شريكك لا يستطيع أن يستوعب كل مشاغلك، ولا حتى أن يعلم كل ما تبحث عنه. انت عطوف على أولادك ومحيطك ينتقد طريقة تربيتك لهم، فانت حازم معهم نظرياً ولكنك متساهل جداً في الواقع.
    إذا كنت تعمل مع شريكك، يوصيك الفلك أن تدعم شريكك وإلا تركك. الخريف هو فصل المشاغل على صعيد العمل وعليك أن تريح نفسك عبر تمضية بعض الوقت الرومنسي مع الشريك في عطل نهاية الأسبوع وعبر الإحاطة بأصدقائك والضحك معهم.
    إذا كنت عازباً أو مرتبطاً، سيرتكز نجاحك على التوازن. فأنت تتأرجح ثم تصلح الوضع، وتغضب ثم تجد مخرجاً لغضبك.

    لقد غامرت بمالك السنة الفائتة وعوضت عن الخسائر من جهة أخرى. الفلك يتوقع لك أن تحقق أرباحاً كبيرة وتقتحم القضايا المالية من منظار مختلف.
    على سبيل المثال، أنت تستثمر الأموال لتحمي نفسك بدون اللجوء بالضرورة الى المصرف للحصول على الأموال اللازمة لتحقيق مشروعك، فأنت تعتمد على مواردك وعلى شراكات مع محيطك. إن خسارة الوظيفة قد تشجعك على تنمية مشروعك الخاص.
    إذا كان مكسيك قليلاً في البداية، فالجهود التي تبذلها ستؤدي الى أرباح كبيرة. سنة 2011 يريد الأسد بعض السلام، السلام مع الإدارة وشركات التأمين والقانون.
    لكي تشعر بالسكينة، ستحاول أن تقفل كل الملفات في مهلة وجيزة. على الصعيد العائلي، كرمك واضح، ففي هذه السنة أيضاً ستضع أولادك في أفضل المدارس والمعاهد وستزين شقتك بالطريقة التي تحلم بها إلا أنك لا تحاول إبهار الجميع، بل فقط تأمين الظروف المثالية للعيش.
    عطاءاتك كبيرة لأقربائك فستغير سيارتك هذه السنة أو ستشتري سلعة ستفيدك في عملك أو في منزلك. فالنجاح بانتظارك.



    [b][center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 3:50